رسالة اليمن الى العالم

السيد عبدالملك الحوثي يكشف عنوان المرحلة الجديدة!

يمانيون//

شدد قائد الثورة السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي عبدالملك الحوثي، على وجوب توحد الأمة، معتبراً ذلك موقف مشروع وتوجيه إلهي، وأن الأمة لن تقبل باستباحتها، مشيراً إلى أن المرحلة دخلت فصلا جديدا من المواجهة عنوانها التوحد.

وقال السيد عبدالملك في كلمة ألقاها عصر اليوم الأربعاء بمناسبة “الذكرى السنوية للشهيد” إن “أحرار الأمة لم يقبلوا بمعادلة الاستباحة ويحققون انتصارات كبيرة، وأن الأمريكيين “أرادوا تثبيت معادلة التجزئة للمعركة، وهذه أخطر المعادلات”.

وبيّن قائد الثورة أن “أمريكا تقود تحالفات بوجه الشعوب، وفي المقابل يجعلون من اتحاد الأمة إدانة عليهم وتهمة، وعملاء أمريكا أدرجوا كل حركات المقاومة الإسلامية في فلسطين في لائحة ما يسمى الإرهاب وهي تتصدى لإسرائيل، وأنه “يراد لأمتنا أن يخوض كلٌ معركته لوحده، بينما لأمريكا أن تتحرك بالجميع!”.

وأشار السيد في كلمته على أن “شعوب أمتنا الحرة في هذه البلدان التي هي في صدارة المعركة هم أكثر وعيا وأرقى مسؤولية وأعظم إيمانا وثباتا وأعلى وأنضج رشدا من أن نقبل بمعادلة تجزئة المعركة، ونعلنها بكل وضوح لا نقبل بمعادلة تجزئة المعركة، وكنا منذ انطلاق مسيرتنا القرآنية نؤكد على ضرورة توحد أبناء الأمة كالبنيان المرصوص والتعاون على كافة المستويات”، وأن “التوحد موقف مشروع وفريضة وتوجيه إلهي”.

ولفت إلى أنه “إذا كان للآخرين أن يتوحدوا على باطلهم، فإن لنا أن نتوحد في دفع الخطر”، كاشفاً أن “المرحلة دخلت فصلا جديدا من المواجهة عنوانها التوحد للتصدي للهجمة والتعاون في مواجهة الخطر الأمريكي”.

وتابع: كما تحالف الآخرون علينا سنتعاون ونتحالف كأحرار للتصدي للهجمة الأمريكية والإسرائيلية، مؤكداً على أنه “لسنا ممن يفتعل المشاكل بل نحن مستهدفون منذ سنوات، ولن نتحرج بأن نقول نحن مع كل الأحرار وأملنا أن تتوسع هذه الدائرة في دفع الشر الأمريكي والإسرائيلي، ومن يفترض أن يوجه له اللوم والتهمة بالعمالة والخيانة هو من شذ وخرج عن هذه الدائرة”.

واعتبر السيد القائد أن “ما يترتب على مواجهة الدور الأمريكي والإسرائيلي هو تلاشي الفتن وانكماش المؤامرات”، وأن “من يريد أن يكون إلى جانب أمريكا فهو في موقف الخيانة واللوم والخسة والنفاق”.

وتوجه قائد الثورة بالنصح لبعض الأنظمة قائلاً “ننصح بعض الأنظمة أن يراجعوا حساباتهم وأن يتريثوا وألا يستعجلوا فالأمور متجهة لصالح الأحرار من أبناء الأمة”، مُعلناً وقوفه “مع إيران ولبنان والعراق وسوريا وفلسطين وكل بلد يتعرض للهجمة الأمريكية”.

قد يعجبك ايضا