رسالة اليمن الى العالم

لا سلام مع العدوان

طاهر علوان الزريقي

الدعوة الأمريكية إلى وقف التقدم في مأرب وإنهاء جميع التحركات العسكرية وأي أعمال مزعزعة للاستقرار، والتوجه إلى المفاوضات وإحلال السلام لتخط أمريكا بغير إبرة السلام، أي سلام تدعون إليه وقذائفكم مازالت تتساقط على رؤوس أطفالنا وتدمر مدننا وقرانا ومؤسساتنا، أي سلام وسلاحكم مستمر في الإبادة واستهداف حياتنا ووجودنا وكل وسائل الحياة ويسحق كل ما يهدد مصالحكم أو يعترض سياستكم

سلام يمر عبر شتاتنا وتمزيقنا واحتلالنا ومحونا من الوجود ولا يبقي على أرضنا خطوطاً واضحة للسيادة ولا للكرامة نستطيع من خلالهما أن نصنع لهذا الأرض تاريخاً وحضارة، سلام يضمن للعدو البقاء والاحتلال ومصادرة حريتنا وكرامتنا، لعدو لا يتقن سوى صناعة الموت والدمار والإرهاب وتحويل الشعب إلى قطيع وعبيد تحت شعار التحرير والشرعية لفرض إرادته بقوة السلاح والمال.

للسلام مفهوم واضح وصريح هو وقف العدوان والحصار والاعتراف في حقنا في الحياة الكريمة على أرضنا، السلام الحقيقي يقوم ويستمر عندما ينمو في حاضنة وطنية ويكون خيارها الحر لا على شفا هاوية وقوة لا ترحم، إن لم يكن السلام خيارنا العادل لن يستمر.

إن ما يخطط له الأمريكان والسعودية ليس قدراً محتوماً ولسنا هنا أمام استدعاء لعبارة مكررة بغية خدمة فكرة مسبقة، لكن الوقائع تؤشر إلى إمكانيات توفير القدرة اللازمة لرفض الإملاء، وأساساً لو لم تكن هذه الإمكانية قائمة لتحقق منذ وقت طويل ما خطط له الأمريكان والسعودية، لقد جرب العدوان أساليب متعددة ومحاولات إفقاد الجيش واللجان الشعبية عنصر المبادرة باعتداءات واسعة النطاق وإلى الضربات الانتقائية

لكنهم أثبتوا قدرة على الصمود والفاعلية، ولم يتخلخل القرار السياسي والتنازل عن السيادة تحت وطأة استشراس العدوان، فالسيادة في مجملها ليست مجرد موقف سياسي أو اقتصادي أو إعلان عن رغبة في إصدار بيان، السيادة مرتبطة بوجدان وأعماق الجماهير وواقعهم وحياتهم وبالإمكانات والضمانات والقدرات اللازمة لاستقلالية القرار وحرية الاختيار، لذلك فالسيادة لا تمثلها فئة سياسية معينة أو حزب معين

لأن أي سلطة فئوية مهما كان نوعها وحجمها سوف تعتمد بالضرورة على ضمان مصالحها وبقائها هي لا بقاء الشعب ومصالح الأمة، ولذلك فالشعوب والأمم التي تريد أن تجسد سيادتها عملياً يحتم عليها أن تضمن بقاءها بنفسها، بنضالها ووعيها بمواقفها الشجاعة في الصمود والتصدي للظلم والفساد وللقتلة الذين أرادوا بإرهابهم أن يكونوا قضاة.

لقد توحدت مصالح أمريكا والكيان الصهيوني والكيان السعودي، وتلقينا نحن نتائجه المأساوية اللاإنسانية بالقتل والقصف والتدمير ونهب ثرواتنا، توحدوا على قتلنا وتشردينا وتمزيقنا ومحونا من الخريطة الإنسانية لكي يجعلونا بلا حد أدنى من الإرادة والرغبة في تجاوز واقع التخلف والتمزق والتشرذم

وبدون سيادة أو بسيادة قزمية وتحت الوصاية التي تخنق جسد الأمة وتحبس أنفاسها إلى أن يأتي يوم لا تندثر فيه السيادة اليمنية فقط بل يندثر فيه أهل السيادة أيضاً، فلا سلام مع العدوان ولا حياة بكرامة مع الاحتلال والوصاية، إنه عدو حتى عندما يُسالم.

قد يعجبك ايضا