رسالة اليمن الى العالم

وثيقة..مرتزقة العدوان يسرقون أنبوب نقل النفط من مأرب إلى ميناء رأس عيسى

يمانيون- صنعاء

فضحت وثيقةٌ رسميةٌ تداولها المئاتُ من الناشطين والإعلاميين في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، دورَ مرتزِقة العدوان بمأرب في مواصلة نهب النفط وسرقة ثروات البلد وحرمان الخزينة العامة الإيرادات المالية الضخمة لمبيعات النفط الخام التي تذهب إلى جيوب قادة حزب الإصلاح ونافذين بحكومة المرتزِقة.

وأشَارَت الوثيقة إلى واقعة سرقة تعرض لها أحد أنابيب تصدير النفط في مأرب بصورة غريبة ومختلفة، على أيدي ميليشيا حزب الإصلاح وتواطؤ مباشر من الفارّ هادي.

وتكشف الوثيقة الصادرة عن المرتزِق حسين العباب، منتحل صفة مدير عام مكتب وزارة النفط بمدينة مأرب الواقعة تحت سيطرة الاحتلال ومرتزِقته من حزب الإصلاح، عن عملية قطع وسرقة لخط أنبوب نقل وتصدير النفط الخام، من حقول مأرب إلى ميناء رأس عيسى في محافظة الحديدة.

وأوضح المرتزِق العباب، في مذكرة وجهها إلى قائد ما يسمى اللواء 117 مشاة، أنهم تلقوا بلاغاً يوم الخميس الماضي، بقطع وسرقة 18 متراً من أنبوب النفط بمنطقة العرقين، مبينًا أن قطر الأنبوب المسروق 26 إنشاً وليس من السهل قطعه وأخذه بدون استخدام معدات ثقيلة مثل ماكينة قطع وونش وقاطرة، كما تحتاج عملية السرقة إلى وقت طويل لإتمامها.

ولفت المرتزِق العباب في مذكرته إلى وجود تواطؤ من اللواء العسكري المرتزِق المحسوب على حزب الإخوان في عملية قطع الأنبوب وسرقة النفط الخام، داعياً قائد ما يسمى اللواء 117 مشاة، التحقيق في قطع خط أنبوب التصدير في الكيلو 18 بمنطقة العرقين.

الجدير ذكره أن ميليشيا حزب الإصلاح في مأرب المحتلّة، تقوم بإنتاج أكثر من عشرين ألف برميل من خام النفط يوميًّا وبيعها وتكرير جزء منها في مصفاة صافر، ويتم نهب عائداتها لصالح قادة المرتزِقة.

قد يعجبك ايضا