رسالة اليمن الى العالم

الحديدة .. وقفة لأبناء مديريات المربع الجنوبي إعلاناً للنفير العام

يمانيون../
نظم أبناء مديريات المربع الجنوبي لمحافظة الحديدة اليوم السبت، وقفة لإعلان النفير العام والرد على خروقات وتصعيد مرتزقة العدوان المستمر بالمحافظة، تحت شعار “قوى العدوان تخرق اتفاق السويد وشعبنا اليمني لن يقف مكتوفي الأيدي”.

ورفع المشاركون في الوقفة اللافتات ورددوا الشعارات المنددة باستمرار العدوان والحصار، مستنكرين خروقات قوى العدوان وتصعيدها الأخير على مدينة حيس.

ونددوا بجرائم العدوان وعمليات الزحف والتجسس في مديريتي حيس والتحيتا والتي تسفر عن المزيد من القتلى والجرحى والدمار في ظل التزام الجيش واللجان الشعبية باتفاق وقف إطلاق النار.

وخلال الوقفة ثمن وكيل أول المحافظة أحمد البشري، دور أبناء تهامة ومواقفهم الوطنية في مواجهة العدوان وأدواته في كافة الجبهات.

وأكد أن استمرار قوى العدوان في التصعيد رغم تنفيذ اتفاق ستوكهولم من طرف واحد والتزام الجيش واللجان بذلك، يفضح تواطؤ الأمم المتحدة وبعثتها لدعم اتفاق الحديدة ولجان الرقابة على تنفيذ الاتفاق مع العدوان ومرتزقته لتمرير مخططه في احتلال المحافظة.

وحث البشري أبناء المحافظة على المزيد من التلاحم والوقوف صفا واحدا في مواجهة العدوان والتصدي لمحاولاته البائسة لتحقيق تقدم على الأرض رغم سريان اتفاق السويد.

بدوره، أكد وكيل المحافظة لشؤون الخدمات محمد حليصي في كلمة أبناء ومشايخ المربع أن مواجهة قوى العدوان مسألة مصيرية وواجب وطني وديني ومسؤولية أخلاقية يحملها كل أبناء مديريات المربع الجنوبي للمحافظة.

وأشاد بصمود وثبات المواطنين وأبطال الجيش واللجان في مديريات التماس واستمرارهم في ضبط النفس تنفيذا لاتفاق السويد، رغم الخروقات المستمرة لقوى العدوان.

وفي الوقفة أشار مدير عام مديرية الجراحي طه المعيطي إلى أن الحشد الجماهيري اليوم صورة من صور الصمود في وجه قوى العدوان.

البيان الصادر عن الوقفة، أكد أهمية تعزيز الهوية الإيمانية في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته الهادفة إلى تجريد اليمنيين من هويتهم الإيمانية والسيطرة عليهم.

واستنكر الصمت الأممي إزاء هذه الخروقات واستمرار العدوان والحصار على مدينة الحديدة و القصف الجوي والبري على أهالي مدينة حيس والذي يعد خرقاً معلناً وصريحاً لاتفاق ستوكهولم.

ودعا البيان، أبناء المربع إلى بذل المزيد من الجهود للتحشيد ورفد الجبهات بالرجال والمال والعتاد لمساندة أبطال الجيش واللجان في الجبهات، خاصة جبهة مأرب.

وطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالضغط على دول العدوان لوقف هجماتها الجوية والبرية ووقف كل خروقات مرتزقتها المستمرة على مدينة الحديدة ومديريات المحافظة.

وأدان البيان جريمة قتل الشاب عبد الملك السنباني على أيدي عناصر مرتزقة العدوان في نقطة طور الباحة بمحافظة لحج بعد تعذيبه، مؤكدا أن هذه الجريمة البشعة تتنافى مع كل الأعراف والقيم والمبادئ القبلية والإنسانية.

ودعا، قبائل اليمن وأحراره إلى النكف القبلي والنفير العام لرفد جبهات الساحل للرد على جرائم مرتزقة الإمارات، مؤكدا أن قبائل تهامة ومشائخها وأعيانها سيكونون في مقدمة الصفوف، مشيدا بالانتصارات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات.

قد يعجبك ايضا