رسالة اليمن الى العالم

تطورات خطيرة جداً تهدد بنسف الهدنة في اليمن وصنعاء تُعلن رسمياً جهوزيتها القصوى لتأديب من ينقضون العهود “تفاصيل”

يمانيون../

أكد المتحدث باسم حكومة الإنقاذ الوطني وزير الإعلام ضيف الله الشامي، أن التعامل السلبي من قبل العدوان مع الهدنة المعلنة والتحرك الأمريكي في البحر الأحمر يعطي قراءة سوداوية لهذه الهدنة.

وقال الشامي في تغريدة على حسابه بموقع (تويتر)، إن “المعطيات الميدانية والتعامل السلبي من قبل العدوان مع الهدنة المعلنة والتي لم تظهر بوادرها حتى اليوم وتزامنها مع التحرك الأمريكي في البحر الأحمر يعطي قراءة سوداوية لهذه الهدنة”.

وأشار إلى أن “اليقظة عالية والأيادي على الزناد فإما وفاء بالعهود أو تأديب لمن ينقضون عهودهم بعد توكيدها”.

من جهته، أكد نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني حسين العزي، أن دول العدوان مازالت تعرقل تسيير الرحلات من مطار صنعاء وتحتجز السفن.

وقال حسين العزي في تغريدة على حسابه بموقع (تويتر): “نحن أمام خصوم لا يحترمون التزاماتهم والهدنة لاشك في طريقها للفشل مالم يتوقفوا عن خروقاتهم ومماطلاتهم”.

وأضاف أن كل التصريحات التي نسمعها من الأمم المتحدة عبارة عن أكاذيب بهدف تخديرنا في الجانب اليمني والتغطية المفضوحة على تعنت تحالف العدوان.

بدوره، أكد عضو الوفد الوطني المفاوض عبدالملك العجري، أن استجابة دول العدوان للهدنة – حتى اللحظة – لا تبعث على التفاؤل.

وقال العجري في تغريدة على حسابه بموقع (تويتر): إن ” الهدنة تمثل فرصة لوضع عجلة السلام على السكة وأن هذا ما تنظر إليه صنعاء وتريده”، موضحا أن تعاطي الأمم المتحدة مع الهدنة دون المتوقع.

وخاطب عضو الوفد الوطني عبدالملك العجري دول العدوان بقوله: “نتمنى ألا تسيؤوا تقدير رغبتنا للسلام”.

من جانبه، أكد رئيس الوفد الوطني المفاوض محمد عبدالسلام، أن التحرك الأمريكي في البحر الأحمر في ظل الهدنة يناقض زعم واشنطن دعمها للهدنة.

وأوضح عبدالسلام في تغريدة على حسابه بـ(تويتر) أن واشنطن بتحركها في البحر الأحمر في ظل الهدنة إنما تسعى لتكريس حالة العدوان والحصار على اليمن.

وكان رئيس الوفد الوطني رحب مطلع أبريل الجاري، بإعلان المبعوث الأممي لليمن عن هدنة إنسانية برعاية أممية لمدة شهرين بموجبها تتوقف العمليات العسكرية ويفتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الرحلات وكذلك فتح ميناء الحديدة أمام المشتقات النفطية لعدد من السفن خلال شهري الهدنة.

قد يعجبك ايضا