رسالة اليمن الى العالم

موسكو: الناتو يسعى لمواجهة مباشرة مع روسيا باعتبارها تهديداً مباشراً

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو، اليوم الجمعة، أنّ اعتبار حلف الناتو روسيا “تهديداً مباشراً” هو سعي خطير للمواجهة مع موسكو “على جميع الجبهات”.

وقال غروشكو أمام نادي “فالداي” إنّ “اعتبار وجود دولة كروسيا تهديداً لحلف [شمال الأطلسي]، هو تحوّل خطير جداً، وهو سعي جادّ للمواجهة معنا ولاحتواء روسيا، على جميع الجبهات وباستخدام جميع الوسائل”.

وأضاف أن “الاستنتاج الأهمّ الذي يجب علينا استخلاصه، هو أنّ حلف الناتو في مدريد عاد إلى مخططات ضمان الأمن، والأمن العسكري في زمن الحرب الباردة”.

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي أنّ “موسكو ستحلّل قرار قمة حلف الناتو من وجهة النظر العسكرية من أجل اتخاذ تدابير لحماية أمنها”.

وتابع: “ستخضع نتائج القمة لتحليل دقيق للغاية من وجهتي النظر السياسية والعسكرية، بما في ذلك من زاوية اتخاذ الإجراءات اللازمة، والتي يجب أن تضمن بنسبة 100% المصالح الأمنية والدفاعية المشروعة لروسيا”.

وتعليقاً على نتائج قمة مدريد، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي في مينسك مع نظيره البيلاروسي فلاديمير ماكي، إنّ “الستار الحديدي في طور الإنجاز”، مستعيداً العبارة الشهيرة لونستون تشرشل.

واعتبر الوزير أنّ قمة حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع أظهرت أنّ الولايات المتحدة تريد “إخضاع كل الدول لإرادتها”، قائلاً: “هذا الستار الحديدي ينصبه اليوم الغربيون أنفسهم”.

وقال “الناتو”، في ختام قمته في العاصمة الإسبانية مدريد، إن “روسيا هي التهديد الأكثر أهمية والمباشر لأمن الحلفاء”.

ولفت الحلف في بيان إلى أنّه “يعتزم نشر تعزيزات مؤلفة من قوات متأهبة للقتال على حدوده الشرقية”، مضيفاً أنّه يرى أن تعميق الشراكة الاستراتيجية بين الصين وروسيا مناقض لقيمه ومصالحه”.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، قال الأربعاء الفائت، إنّ “روسيا تشكل تهديداً مباشراً لأمن الدول المنضوية في حلف الناتو”.

كما أضاف ستولتنبرغ في قمة مدريد أنّ “الصين تمثّل تحدياً لقيم حلف شمال الأطلسي ومصالحه”، مؤكداً أنّ “على الحلف أن يأخذ بالحسبان التبعات الأمنية التي ستترتب عليه نتيجة استثمار الصين في الأسلحة الحديثة بعيدة المدى”.

ستولتنبرغ أكد في أكثر من مناسبة خلال الأشهر الماضية، أنه وفق المفهوم الاستراتيجي الجديد لـ”الناتو” (2022)، ستصبح “روسيا تهديداً مباشراً”، فيما تبنّى الحلف نسخة من مفهومه الاستراتيجي في عام 2010، تصنّف روسيا “شريكاً”.

قد يعجبك ايضا