Herelllllan
herelllllan2

تطورات جديدة في باب المندب واستعداد عسكري أمريكي لاحتلال المضيق

تطورات جديدة في باب المندب واستعداد عسكري أمريكي لاحتلال المضيق

يمانيون../

تعتبر منطقة باب المندب التي تمثل مديرية ذو باب التابعة لمحافظة تعز والواقعة تحت الاحتلال ذات أهمية جغرافية استراتيجية متميزة من حيث امتدادها المطل على جزيرة ( ميون) المحتلة التي تبعد (30) ميلا بحرياً عن وسط المضيق فيما تبعد الجزيرة التي احتلتها بريطانيا بعد غزوها لعدن بعقود من الزمن عن مدينة عدن المحتلة ( 100 ) ميل بحري ، وبعد إعادة تحقيق الوحدة اليمنية عادت الجزيرة لإدارة محافظة تعز كما كانت قبل الاستعمار البريطاني الذي هدف آنذاك إلى منع الغزو التركي من العودة إلى اليمن عبر منطقة باب المندب ( المضيق).

مع تصاعد الصراع الدولي بين القوى الاستعمارية الامبريالية أمريكا وبريطانيا وفرنسا من جانب والقوى الصاعدة روسيا والصين وإيران حركت قوى الاستعمار المقيت أساطيلها وبوارجها الحربية إلى خليج عدن وجنوب البحر الأحمر وبحر العرب.. منتهكة سيادة المياه الإقليمية اليمنية وفق سيناريو عدواني مكشوف دشن مرحلته الأولى سفير واشنطن لدى حكومة المرتزقة (ستيفنن فاجن) من قصر معاشيق بعدن المحتلة ومعه فريق (المستشارين) التابعين للاستخبارات الأمريكية وعددهم (26) ضابطاً متخصصاً بإدارة العمليات العسكرية والتجسسية والدعم اللوجستي المعلوماتي.

وفي هذا السياق بررت أمريكا وحلفاؤها تحركاتها العدوانية بأنها جاءت بعد أن فشلت القوى الاحتلالية (السعودية – الإماراتية) في تحقيق الأجندة التي تعزز ما أسمته الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة على حد زعمها، بل إن الصراعات بين الرياض وأبو ظبي، وتصاعدها قد أدت إلى إخفاقات تهدد الأمن القومي الأمريكي كما وصف ذلك المتابعون والمحللون والمهتمون بمستجدات الأحداث في اليمن والمنطقة.

 

احتلال غربي مشترك

وأوضحت مصادر مطلعة عن كثب أن سيناريو العدوان والاحتلال الغربي المشترك (الأمريكي – البريطاني – الفرنسي) الجاري تنفيذه اليوم في خليج عدن وبحر العرب وجنوب البحر الأحمر ليس بجديد ، بل هو الجزء الأهم من المخطط العدواني على اليمن الذي من أجل تحقيقه شنت قوى العدوان الغاشم حربها الظالمة على الجمهورية اليمنية وشعبها الصامد العظيم في الـ 26 من مارس عام 2015م ، والذي حدد أهم أهدافه بالسيطرة على الثروات النفطية والغازية واحتلال الجزر والموانئ البحرية والجوية والهيمنة على الموقع الحيوي الجغرافي لليمن المتمثل بمضيق باب المندب والجزر الحاكمة على الممرات الملاحية الدولية .

 

صراع أدوات الاحتلال

وأشارت المصادر أن انتقال صراع قوى الاحتلال (السعودي – الإماراتي) من حضرموت إلى عدن ومنها إلى مديريات باب المندب المحتل يجري في مجمله وفق سيناريو (أمريكي – بريطاني) وتحت إشراف واشنطن ولندن وباريس مؤخراً ، وأن الهدف من كل ما يجري اليوم بين فصائل مرتزقة الإمارات والسعودية في المديريات الغربية من محافظتي تعز ولحج (من رأس العارة والمضاربة بالصبيحة مروراً بالوازعية وموزع وذو باب) هو إيجاد ذرائع للقوى الاستعمارية تمكنها من فرض سيطرتها على منطقة باب المندب وجزيرة ميون والجزر الحاكمة المحتلة (زقر وحنيش الكبرى) المطلتان على الممرات الملاحية الدولية جنوب البحر الأحمر ، لذلك ومن أجل تمكين القوى الاستعمارية من الهيمنة على منطقة باب المندب ومضيقها تحت ذريعة حماية الممرات البحرية للتجارة العالمية ، دفعت الإمارات بمرتزقتها في الساحل الغربي إلى توسيع نطاق مسرح عملياتهم باتجاه مناطق ميناء رأس العارة والمضاربة التابعة لقبائل الصبيحة غرب محافظة لحج وتشكيل لواء بحري تابع لمرتزقة أبو ظبي الذين تديرهم غرفة عمليات عسكرية واستخباراتية إماراتية تتخذ من ( جبل النار ) مقراً لها .. فيما قامت الرياض بالدفع بمرتزقتها مدعومة بمليشيات ما يسمى (درع الوطن) إلى مواجهة مليشيات الخائن طارق عفاش وتوسعها جنوباً.

وفي هذا المنحى نفذت قبائل الصبيحة المدعومة سعودياً وقفة قبلية مسلحة طالبت بإخراج ما أسمته بقوات (طارق عفاش) من منطقة (العرضي) وتسليم قتلة الجندي سعدان على سعيد والتعامل مع قبائل الصبيحة أسوة بأمثالهم وبطريقة مباشرة وليس عبر وسيط كما ورد في بيان قبائل الصبيحة، الذي أكد عدم السماح لأية قوة تتمركز على حدود القبيلة ونطاقها الجغرافي.. وهددت القبائل بمواجهة مليشيات الإمارات التي يقودها المرتزق طارق عفاش الذي بدوره قام بحشد قبائل الوازعية وموزع والمخا وذو باب في وقفة مسلحة لمواجهة قبائل الصبيحة وإصدار وجهاء ومشائخ وأعيان مديريات ذو باب والمندب والوازعية وموزع بيان استهجنوا فيه بيان قبائل الصبيحة في محافظة لحج الذي طالب بسرعة مغادرة فصائل الارتزاق التابعة للإمارات خلال (72) ساعة.. وأكد البيان أن المناطق المتنازع عليها هي أراض تخص أبناء قبيلة (الحكم) إحدى قبائل ذو باب والوازعية وموزع والمندب ولا تخص قبائل الصبيحة..

وهدد البيان بأن أبناء قبائل مديريات تعز الساحلية لن يقفون مكتوفي الأيدي أمام الأعمال التي وصفوها بالصبيانية.

 

تصعيد عفاشي

وفي تصعيد (عفاشي) آخر كان القيادي بالمؤتمر الشعبي العام وكيل محافظة تعز بمناطق المرتزقة المرتزق عارف جامل قد دعا أبناء محافظة تعز إلى سرعة التداعي للوقوف في وجه قبائل الصبيحة كبرى قبائل محافظة لحج لكنه قام بحذف المنشور من صفحته على فيسبوك لاحقاً.

وأشارت المصادر بأن ما يسمى باللواء (17) عمالقة الذي يقوده المرتزق ماجد الصبيحي والمرتزق فاروق الكعلولي الصبيحي قائد ما يسمى باللواء التاسع عمالقة قد أنذر المرتزق طارق عفاش بسحب مليشياته من منطقة ( العرضي) ومغادرة المنطقة ، وهو الأمر الذي يعكس مدى خنوع طرفي الارتزاق وتسابقهم لتنفيذ مخططات قوى الاستعمار وأدواتها في المنطقة .

 

مجلس ارتزاق

إلى ذلك أعلن حزب الإصلاح فرع تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن عن إشهار ما أسماه “المجلس الأعلى للمقاومة” برئاسة القيادي في الحزب حمود سعيد المخلافي المقيم في تركيا.

وجاء إعلان الحزب عن إشهار مجلس الارتزاق الجديد في بيان اختتامه لما أسماه بالمؤتمر التشاوري المنعقد منذ الـ 23 من يوليو ليؤكد حقيقة ما أصبح يعانيه الحزب من انهيار وتشتت مستمر وهزائم متوالية أمام إرادة صمود وثبات الأحرار من أبناء شعب اليمن العظيم في ميادين النضال العسكري والسياسي والاقتصادي ضد العدوان ومليشياته المرتزقة في كافة أرجاء الوطن، إضافة إلى ما يتعرض له الحزب من حملات وهجمات استهداف وإقصاء من التحالف السعودي الإماراتي وفقدان الكثير من الامتيازات التي كانت ممنوحة له، خصوصا بعد انتزاع محافظة شبوة من يده، وإقالة كثير من القيادات العسكرية والسياسية التابعة له .

وفي أول تصريح له عقب الإعلان عن إشهار المجلس أكد المرتزق المخلافي استمرار ما أسماه النضال واستكمال معركة استعادة الدولة، وفي تصريحه ما يثير العجب والسخرية بمجرد إعادة النظر فيما تشهده المناطق الخاضعة لسيطرة الحزب في محافظة تعز من مظاهر غياب للدولة وانفلات أمني وجرائم قتل وترويع للآمنين من السكان كان آخرها جريمة اغتيال مدير برنامج الإغاثة العالمي في مدينة التربة أواخر الأسبوع المنصرم.

وعلى الرغم من كون حزب الإصلاح أداة عمالة وارتزاق سعودية بامتياز فقد كان للرياض موقف معارض من إعلان الحزب عن إشهار ما أسماه “المجلس الأعلى للمقاومة” بقيادة المرتزق المخلافي الذي تعرض لهجوم سعودي لاذع ووصفه بالخائن والمتاجر بدماء اليمنيين عقب الإعلان عن تعيينه رئيسا للمجلس الجديد.

جاء ذلك في تدوينة على تويتر للناشط السياسي السعودي سعد العمري، المقرب من السفير السعودي قال فيها: ” فصل جديد من مسلسل الخيانات والمتاجرة بدماء الشعب اليمني، تجار الحروب وخونة الأوطان يبيعون التراب اليمني ويعملون على تدميره خدمة لأجندات خارجية” في إشارة على ما يبدو إلى إعلان حزب الإصلاح عن تشكيل المجلس الجديد قرار تركي.

وأضاف العمري: “عاد المخلافي بعد هروبه لمدة 8 سنوات في تركيا لجمع الأموال وإقامة استثمارات في إحدى الدول الأوروبية “.

وفي تصريح العمري ما يشير إلى أن القضاء على الإصلاح في تعز هدف سعودي قبل أن يكون إمارتيا وستتخلى عنه كما تخلت عنه سابقا في محافظتي أبين وشبوة التي اجتاحتها مليشيات الانتقالي الموالي لدويلة الإمارات بعد أن كان الحزب مسيطرا عليها.

وفي هذا المنحنى يرى مراقبون أن حزب الإصلاح سيخسر نفوذه في مناطق تعز المحتلة لصالح طارق عفاش الذي يحرص على تقديم نفسه كمخلّص للمحافظة.

 

وضع متوتر

وأكدت المصادر أن الوضع العام في منطقة باب المندب لا يزال متوتراً وينذر بانفجار الموقف عسكرياً بين مرتزقة الرياض وأبو ظبي وبما يمكن أمريكا وبريطانيا من التدخل عسكرياً ومعهما فرنسا بذريعة حماية أمن وسلامة الملاحة الدولية حسب سيناريو قوى الاستعمار.

وعلى ذات الصعيد وفي أول ردة فعل لمجلس النواب في العاصمة صنعاء استهجن المجلس الزيارات المتكررة للسفير الأمريكي واللقاءات المشبوهة التي يجريها مع قيادات المرتزقة في المحافظات اليمنية المحتلة.. محذراً من تمرير المخططات الأمريكية وطالبهم بمراجعة أنفسهم وحساباتهم الضيقة وتغليب مصلحة الوطن والمواطن.

 

خلاصة

ونخلص إلى التأكيد بأن موقف القيادة السياسية والعسكرية بالعاصمة صنعاء ممثلة بالرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير الركن مهدي المشاط حول مستجدات الأحداث في عدن وخليجه وصولا إلى منطقة باب المندب هو الموقف الحاسم.. حيث أكد بأن الأيام القادمة ستشهد الجزر اليمنية المحتلة تجارب بالأسلحة الجديدة في إشارة واضحة إلى أنه قد آن الأوان لاستهداف قوى الاحتلال والأطماع الاستعمارية دفاعاً عن سيادة واستقلال ووحدة الأراضي اليمنية، وهو الأمر الذي أكده أيضاً وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي في كلمته أمام منتسبي القوات البحرية يوم أمس الأول قائلا إن القوات البحرية قادرة على حماية السيادة البحرية للجمهورية

اليمنية والحفاظ على أمن وسلامة الممرات الملاحية الدولية قبالة السواحل والجزر اليمنية، كما هي في جهوزية عالية للدفاع عن المياه الإقليمية اليمنية.. كل ذلك يضع قوى العدوان أمام خيارين لا ثالث لهما إما الانسحاب من الأراضي اليمنية ووقف عدوانها ومؤامراتها الخبيثة ورفع حصارها أو المواجهة التي حتماً سيكون الانتصار فيها لصالح شعبنا الصامد العظيم الذي لا تنكسر إرادته في السيادة والحرية والكرامة والوحدة والاستقلال.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com