رسالة اليمن الى العالم

مسيرات جماهيرة تتحدى القصف وتخرج بعدة محافظات تحت شعار “العدوان والحصار جريمة إبادة للشعب”

 

 

يمانيون_خاص:

 

خرجت مسيرة جماهيرية حاشدة اليوم الجمعة 8 مايو 2015 ،  بعدة محافظات ، تأكيدا على الصمود الشعبي في وجة العدوان وتتحدى القصف الهمجي تحت شعار “العدوان والحصار جريمة إبادة للشعب”.
وفي العاصمة صنعاء ، خرجت عصر اليوم في ساحة التغيير مسيرة جماهيرية شارك فيها عشرات الآلآف بعنوان “الحصار والعدوان جريمة إبادة للشعب” .
وأعلن المشاركون فيها بأنهم لم يركعوا ولم يذلوا رغم القصف والحصار والتجويع ورغم فظاعة العدوان ووحشيته ، أما المعتدي فقد بدا أمام العالم مهزوماً وفاشلاً بل لقد تعرى وبدت سوأته وظهر صغيراً وحقيرا بما يحمله من حقد أسود لا يحمله إلا اللئام وأصحاب النفوس غير السوية .

وأكد المتظاهرين بأن الرهان على حرب التجويع والحصار سيسقط كما سيسقط الرهان على القصف والقتل والتدمير الممنهج لكل مقومات الحياة وأسباب العيش ، وليست هذه الهستيريا وهذا الجنون إلا دليل إفلاس النظام السعودي الأمريكي المتغطرس ، معلنين بأن أي دعوة للهدنة لا يصحبها إنهاء فوري للحصار الظالم الجائر هي دعوة لا معنى لها ،كما أن أي دعوة للحوار في ظل استمرار العدوان و استهداف النساء والأطفال وتدمير المنازل والمنشئات والبنى التحتية هو عبث وهراء ولا يمكن القبول به مطلقاُ.
وخرجت مسيرات حاشدة في محافظة الجوف والحديدة وعمران وحجة وذمارتحت شعار ” الحصار والعدوان جريمة إبادة للشعب” ، مؤكدين على أن الشعب اليمني الحر الكريم سيظل إلى جانب جيشه وقواته المسلحة ومع رجال الأمن واللجان الشعبية وسيكون خيار الجميع هو الخيار الوطني الذي يرفض الوصاية ولا يقبل إلا بالسيادة الكاملة والقرار المستقل والأمن والاستقرار ولم ولن يقبل ببقاء عناصر الأجرام الأستخباراتية من القاعدة والدواعش ليعيثوا في البلاد فساداً وإجراماً مهما كانت التضحيات. 

نص البيان الصادر عن المسيرات :

 

يا جماهير شعبنا اليمني العظيم ،يا أبناء اليمن الأحرار..

أيها الصامدون الثابتون في وجه العدوان السعودي الأمريكي الغاشم. أيها المحاصرون في طول البلاد وعرضها ، إن من يسعون إلى سجنكم وحصاركم اليوم ، هم المحاصرون وهم المسجونون ، لأنكم لم تركعوا ولم تذلوا رغم القصف والحصار والتجويع ورغم فظاعة العدوان ووحشيته ، أما المعتدي فقد بدا أمام العالم مهزوماً وفاشلاً بل لقد تعرى وبدت سوأته وظهر صغيراً وحقيرا بما يحمله من حقد أسود لا يحمله إلا اللئام وأصحاب النفوس غير السوية .

 

إن الرهان على حرب التجويع والحصار سيسقط كما سيسقط الرهان على القصف والقتل والتدمير الممنهج لكل مقومات الحياة وأسباب العيش ، وليست هذه الهستيريا وهذا الجنون إلا دليل إفلاس النظام السعودي الأمريكي المتغطرس.

نعم أيها الأحرار الصامدون لقد مرغتم أنف العدوان في التراب ، وأظهرتم مدى عجزه بثباتكم وتماسككم وبتعاونكم وعطائكم اللامحدود .

 

إن أي دعوة للهدنة لا يصحبها إنهاء فوري للحصار الظالم الجائر هي دعوة لا معنى لها ،كما أن أي دعوة للحوار في ظل استمرار العدوان و استهداف النساء والأطفال وتدمير المنازل والمنشئات والبنى التحتية هو عبث وهراء ولا يمكن القبول به مطلقاُ.

إن الشعب اليمني الحر الكريم سيظل إلى جانب جيشه وقواته المسلحة ومع رجال الأمن واللجان الشعبية وسيكون خيار الجميع هو الخيار الوطني الذي يرفض الوصاية ولا يقبل إلا بالسيادة الكاملة والقرار المستقل والأمن والاستقرار ولم ولن يقبل ببقاء عناصر الأجرام الأستخباراتية من القاعدة والدواعش ليعيثوا في البلاد فساداً وإجراماً مهما كانت التضحيات. .

إن هذه الحشود التي تعج بها الساحات قد اجتمعت اليوم لتؤكد مجدداُ على صمودها وثباتها وتمسكها بالآتــي:ـ

 

أولاُ :ـ حق اليمن و اليمنيين في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي الجائر بكل الوسائل المتاحة .

ثانياً:ـ رفض استمرار العدوان والحصار الظالم و إدانة الصمت المخزي تجاه جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكب بحق أبناء الشعب اليمني .

ثالثاُ:ـ استنكار الحديث عن هدنة في ظل استمرار العدوان من طرف واحد وفي ظل استمرار الحصار الخانق على الشعب اليمني .

رابعاُ :ـ مطالبة المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والهيئات الدولية المعنية بتحميل مسئولياتها تجاه استمرار العدوان الغاشم وإصراره على منع الغذاء والدواء والمشتقات النفطية عن 25 مليون انسان ،وضرورة محاكمة الظالعين في جرائم الحرب المرتكبة بحق اليمينيين ومحاسبتهم وفتح تحقيق دولي بهذا الخصوص.

خامساُ :ـ التأكيد على عرفان الشعب اليمني وتقديره لكل من ساند و يساند الشعب اليمني في مواجهة هذا العدوان السعودي الأمريكي الغاشم.

 

المجد لليمن – الرحمة للشهداء- الشفاء للجرحى الذل والهوان للمجرمين والعملاء

 

قد يعجبك ايضا