رسالة اليمن الى العالم

عقب وصولُ قواتٍ عسكريةٍ أمريكيةٍ إليها .. “عدن” باتت محطة لنزول جحافل الغزو والمرتزقة من مختلف الجنسيات

تقرير – بندر الهتار

لا يثيرُ وصولُ قواتٍ عسكريةٍ أمريكيةٍ إلى مدينةِ عدن الاستغراب َبقدرِ ما يكشفُ الأهدافَ الحقيقيةَ للعدوانِ في فرضِ الهيمنةِ الخارجيةِ على اليمنِ واستيطانِ أهمِّ المواقعِ الحيويةِ فيه ونهبِ ثرواتِه كخطوة ٍتاليةٍ، وهذا ما باتَ يُعملُ به في أغلبِ المحافظاتِ الجنوبية.

مدينة عدن، باتت محطة لنزول جحافل الغزو والمرتزقة من مختلف الجنسيات، وآخر هذه الجحافل مجموعة من العسكريين الأمريكيين، في مهمة غامضة في وسائل الاعلام ومعروفة سلفا من خلال التحركات في اليمن والمنطقة.

يتضح أن هذه المجموعة ليست منفصلة عن المجموعات السابقة التي تربض في قاعدة العند الجوية وفي أماكن أخرى، حيث تأتي في سياق تعزيز التواجد العسكري الأمريكي في المحافظات الجنوبية بحجة مكافحة القاعدة التي تقاتل في صفوف العدوان المتقدمة ضد الجيش واللجان الشعبية بمعرفة أمريكية.

لتحقيق هذا التواجد، فإن أمريكا ترى أن عودة نفوذها العسكري مرتبط بمدى نجاح العدوان في تحقيق أهدافه، ولذلك فإن دعم النظام السعودي لم يكن مجردا من الأطماع الأمريكية في سقطرى وعدن وباب المندب واليمن ككل، وقد عبّر توافد قواتهم ولو بشكل تدريجي عن تلك الطموحات.

وبعد ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر، خروج الأمريكي ذليلا، حينها قال السفير تولر، لم يعد لديه ما يفعله في اليمن، وهو يلحظ أن هيمنتهم على القرار قد سقطت بالتزامن مع سقوط الهيمنة السعودية.

الدعم الأمريكي لتحالف العدوان يمثل حجر الزاوية في وجوده من عدمه، وبات ملحوظا أن اليمن يمثل نقطة هامة في الاستراتيجية الأمريكية، وإلا فلماذا العودة بعد الخروج، وفي ظل المخاطر الحقيقية التي تهدد هذا التواجد.

قد يعجبك ايضا