رسالة اليمن الى العالم

قصف حي نقم استمرار همجية العدوان السعودي الغاشم في انهاء حياة البشر ومساكنهم

 

صنعاء:

 ارتكب العدوان السعودي الامريكي على اليمن جريمة أخرى تضاف إلى سلسلة جرائمه البشعة التي ارتكبها في حق الشعب اليمني تمثلت في قصف حي نقم السكني بأمانة العاصمة ما أدى إلى استشهاد وإصابة أكثر من 400 مواطنا وتدمير المنازل السكنية في الحي.

وحسب تقرير اللجنة الوطنية لتوثيق جرائم العدوان وتنسيق جهود الإغاثة فإن العدوان السعودي – الأمريكي على الحي السكني بمنطقة نقم بأمانة العاصمة بعد عصر يوم الاثنين جدد همجيته في استهدف إنهاء حياة البشر ومساكنهم في تلك المنطقة وتدمير كل مقومات الحياة كما فعل في حي المراون السكني بمنطقة سعوان و حي فج عطان بأمانة العاصمة والكثير من المناطق في صعدة وعمران والحديدة وعدن ولحج وغيرها .

وبين التقرير الذي تلقت وكالة الأنباء اليمنية /سبأ/ نسخة منه ” أنه تحت قدمي جبل نقم تقع الكثير من الاحياء الشعبية التي عاش معظمها هول التفجيرات الوحشية التي وصل إمتدادها الى معظم احياء العاصمة التي تبعد كثيرا عن حي نقم “.

 

وقال التقرير ” ان فريق من اللجنة نزل ظهيرة اليوم الثاني للتفجيرات العدوانية الى قلب الحي الشعبي الذي ترك الكثير من القصص بعضها لا يعلم عنها شئ لانها اصبحت سر من أسرار الجثث التي ترقد في ثلاجة الموتى، وبعضها تتبعنا خيط الدماء التي تحكي عن الجرحى وعن الرعب الذي طال الساكنين مما ذكرنا برعب يماثله حصل مع انفجار عطان في ٢٠ ابريل الماضي “.

 

وأضاف التقرير ” الجبل الذي عاش في ظله ابناء حي نقم حارة السد كان رحيما بساكنيه فغطى عليهم من الحمم والشظايا و التي كانت تندفع بقوة هائلة الى مناطق ابعد كشارع الرقاص ،تونس وغيرها ..لكن الرعب الذي خلفته الاسلحة الفتاكة من صواريخ وقنابل القيت بحقد بالغ على تلك المنطقة ، ذلك الرعب لم يعشه احد كما فعل سكان نقم” .

 

ووصف التقرير حال الحي ففي السور المحاذي لحديقة برلين وباتجاه حارة السد ؛ يقول ساكنوها انها تضم ٦٠٠ الى ٧٠٠ بيت وأن أقل أسرة تتكون من تسعة افراد حيث وجد في تلك الحارة قصص الرعب التي لا زالت متناثرة كتناثر شظايا الزجاج في كل بيت ،حتى الابواب كأنها أصيبت بالرعب فنخلعت من شدة الفزع فكيف بالقلوب التي كانت كلها تبكي وتصرخ وتبحث عن طريقة للخروج من جهنم التي اشعلها العدوان بأسلحته التي تساقطت على رؤوسهم” .

 

وعن صورة الفجيعة التي عمت الحي وكيف امطرت السماء نيران وأحجار وشاركتها البيوت بنوافذها و ابوابها وجدرانها بالسقوط ، يحكي علا حسين الكامل كيف شاهد الصواريخ الاولى التي هزت الحي وكيف تناثرت وبدء الناس يخرجون في خوف ، مشيرا إلى أن الطائرة كانت تطير على علو منخفض وتسقط سلاح لم يتمكن من وصفه ، حيث يقول فريق اللجنة من شدة ماوصفه علا الكامل وما فهمناه منه ان ذلك السلاح كبير الحجم وأنه لم يرى شيء يماثله من قبل.

 

ووفقا للتقرير لم يتحدث علا عن نفسه كثيرا لكنه كان متوجعا على ما أصاب النساء و الاطفال من رعب ،مستنكرا كيف يمكن لمن يحمل نفس الدين و نفس النبي و يكون مسلما ان يقتل بهذه القسوة ودون ذنب .

 

يقول علاء :” لو ان الذي أطلق الصاروخ سمع بكاء النساء وصراخ الاطفال وخوف الشيوخ ، لو انه رأى زوجة العديني التي ارتفع لديها السكر وفارقت الحياة ،او احد رجال الحي الذي مات بارتفاع الضغط عنده ، لو رأى اولئك كلهم لربما رق قلبه وعاتبه دينه ومنعه قرانه من ان يفعل بنا مافعله “.

 

فيما تحدث المواطن ابراهيم محمد يحيى المفتي “انه كان خارج صنعاء وان زوجته و اطفاله الثلاثة كانوا في المنزل ، حين سمعوا أول ضربة اهتزت لها الدنيا ،ولم يستوعبوا ما حصل حتى لحق الصاروخ الثاني وكانت الضربة أشد من الاولى وبدأت البيوت بالارتجاج والتساقط ولف الذعر الجميع وبدوا بالخروج من بيوتهم بحثا عن النجاة لكن الغبار و النيران المشتعلة والركام والشظايا جعلت النزوح صعب على كل سكان الحي كانت النيران تتقدم مسيرهم وكأنها هي الاخرى تريد ان تفر من الصواريخ والقنابل التي تنزل تباعا” .

 

الطالب في الصف الأول ثانوني ابراهيم ثابت يتحدث عن حالة الرعب والخوف التي حصلت وخاصة لأطفال اخيه فيصل الثلاثة ميلاف (٩) سنوات ،محمد (٧) سنوات ،جانيت (٤) سنوات ، يقول ” كنا نصرخ من الخوف انا وأخواتي وزوجة اخي والأطفال الصغار ومع الصاروخ الثاني بدا كل شيء يطير من حولنا و شعرنا اننا سنصاب بالاذى” .

 

وأضاف” هربنا الى منزل بيت جدتي وهناك حصل انفجار مدوي على اثره دخل ضوء احمر مثل النار و التراب ،فهربنا مجدد مع الاولاد الى خارج الحي وكان جميع سكان الحي يخرجون كما نخرج وكأننا جميعا نخرج من جهنم تاركين ورائنا النار و الدخان والغبار ورائحة الحريق” .

 

فيما لخصت الصغيرة ميلاف مامرت به هي وأسرتها في كلمة أكبر من عمرها حين قالت “مرعبربما كانت ميلاف محظوظه رغم انها تحملت أضعاف ماينبغي لطفلة في عمرها فقد كبرت سنوات في يوم واحد ، لان هناك طفلة في السابعة من عمرها في نفس الحي وفي نفس اليوم لم يستطع عقلها الصغير ان يتحمل كل هذا الجنون فغادرها .

 

ويحكي احمد جبير عن ابنته دون ان يسميها ويقول : أنها بسبب الرعب الذي عاشه الحي بسبب اليوم المرعب أصيبت بالجنون وانه قام بربطها خشية ان تفر .

 

ويقول فريق اللجنة انه أمام بوابة مدرسة غمدان كان على محسن صالح الضالعي يردد هنا ابني ، لم نجد إلا بقايا دما فقتربنا نسأل العم علي عن الامر ، كان الرجل مغمور بالحزن وهو يحدثنا عن عبدالرحمن الذي كان طالبا في الصف التاسع ولم يبلغ السادسة عشر وهو هاربا من البيت مع امه وأخواته بعد أن بدأت السماء تمطر نيران وقنابل ،أصيب بشظية في رجليه أمام بوابة المدرسة التي يدرس فيها ،لكن أصابته في رجله اليمنى كانت بالغه مما أدى الى بترها “.

 

وأضاف” فيما أصيبت والدته بالشظايا في رجليها وذهبت بهم الى مستشفى الثورة ولم يتم قبولهم لان كثرة الحالات التي كانت تصل تباعا للضحايا تفجيرات حي نقم فاقت قدرة المستشفى الاستيعابية فذهبت بهم الى مستشفى خاص” .

 

وأشار التقرير إلى أن احد سكان الحي قال انه حين افاقوا لصلاة الفجر رأوا الشارع امام مدرسة غمدان مغطى بقطع صغيرة من اللحم وأجزاء من العظام وأن الكلاب قد تجمعت لتأكلها.

 

وقال التقرير ” انه بعد الصاروخ الاول شهد مسجد الذكر نزوحا للنساء القريبات ظنا منهن انه مكان أمن ولا يمكن استهدافه لكن الصاروخ الثاني خيب ظن الجميع وأصاب المسجد بأضرار بالغة فتطايرات النساء هاربات من الشظايا وجبروت العدوان الذي لم يحترم هذا المسجد وكذلك فعل بمسجد الرحمة في نفس الحي” .

 

وأوضح التقرير أنه حسب إفادات التقارير الاولية أن أكثر من (٤٠ ) شخصا قضوا نحبهم جراء التفجيرات التي استهدفت حي نقم وأن هناك أكثر من (٣٠٠) جريحا ، وبسبب الحصار الذي يفرضه العدوان برا وبحرا وجوا فأن عدد كبير من هؤلاء الجرحى ممن لا يمكن إسعافهم بمايحتاجونه من الدواء المناسب مرشحون للرقود في ثلاجة الموتى كجرائم مركبة.

 

ولفت التقرير إلى أنه يوجد في ثلاجة الموتى في مستشفى الثورة ثمان جثث من ضحايا العدوان الذي استهدف الابرياء في نقم ،بعضهم مجهول الهوية وبعضهم تفحمت جثته و بعضهم تناثر دماغه و البعض مفصول الرأس” .

 

ونقل التقرير الوضع الإنساني في بعض اقسام مستشفى الثورة العام الذي تأثر معظمه جراء العدوان الهمجي لحي لنقم ، حيث وجد في العناية المركزة بقسم الجراحة في المستشفى حسب ما قيل لفريق اللجنة أنه مراسل قناة السعيدة رضوان السماوي وهو ليس من سكان حي نقم ولم يكن مارا في ذلك الحي ساعة الانفجار . وانما داخل منزلة في شقته في الدور الثالث في شارع الرقاص .

 

ولم يتوقع رضوان او يخطر بباله وهو يسمع أن بداية الانفجار في نقم انه هو وأمه وابنة اخته سيكونون من ضحايا ذلك الانفجار .

 

ويصف الطبيب عماد النجري حالة رضوان بالسيئة ويقول : المريض خضع لعملية بتر من أعلى قمة الرجل اليسرى كما انه يعاني من تهتك شبه كلى للذراع الايمن وإذا لم تستجيب ذراعه للأدوية فسيتم بترها “.

 

وغير بعيد عن رضوان سمع الفريق الطفل محمد عصام ناصر الذي لايتجاوز السادسة من عمره يأن أصابته الشظايا في البطن مما ادت الي تلف في الطحال و اجريت عملية لاستئصالها .

 

ويقول تقرير اللجنة الوطنية لتوثيق جرائم العدوان وتنسيق جهود الإغاثة ما بين الطفل الذي بدون رأس والطفل الذي بدون طحال ، والطفلة التي جنت و الاطفال المفقودين حتى اللحظة سجل طويل في قائمة انتهاكات بحق اطفال اليمن وانتهاكات اخرى بحق الانسان اليمني اينما كان” .
11233533_383931625127555_501345164229905653_n 11252493_462467980586794_8539160846157634960_n استهداف جبل نقم

قد يعجبك ايضا