رسالة اليمن الى العالم

الرئيس العراقي: ترامب لم يطلب إذنا من أجل “مراقبة إيران”

يمانيون – قال الرئيس العراقي برهم صالح يوم الاثنين إن نظيره الأمريكي دونالد ترامب لم يطلب إذنا من العراق لتقوم القوات الأمريكية الموجودة على أراضيه ”بمراقبة إيران“.

جاء ذلك في رد من صالح خلال منتدى في بغداد على سؤال عن تصريحات ترامب لمحطة (سي.بي.إس) قال فيها إنه سيطلب من القوات الأمريكية في العراق ”مراقبة“ إيران.

وأضاف الرئيس العراقي أن القوات الأمريكية في بلاده موجودة بموجب اتفاق بين البلدين ولها مهمة محددة هي مكافحة الإرهاب وأنه يتعين عليها الالتزام بها.

وقال ترامب في المقابلة التي بثتها (سي.بي.إس) يوم الأحد إن من المهم الإبقاء على وجود عسكري أمريكي في العراق حتى يتسنى لواشنطن مراقبة إيران عن كثب ”لأن إيران مشكلة حقيقية“.

وقال صالح ”لا تثقلوا العراق بقضاياكم. الولايات المتحدة قوة كبرى … لكن لا تسعوا وراء أولويات سياساتكم فنحن نعيش هنا“.

والعراق في موقف صعب مع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران حليفتيه الكبيرتين.

وقال صالح ”من مصلحة العراق الأساسية أن تكون له علاقات طيبة مع إيران“ ودول الجوار الأخرى.

وأعلن ترامب في ديسمبر كانون الأول أنه سيسحب القوات الأمريكية البالغ قوامها 2000 جندي من سوريا مبررا ذلك بأن تنظيم الدولة الإسلامية لم يعد يشكل خطرا.

وخلال زيارة إلى العراق في الآونة الأخيرة قال ترامب إنه ليست لديه خطط لسحب القوات الأمريكية من العراق.

وفي تقرير نشر يوم الاثنين، قال المفتش العام بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال جماعة نشطة ويستعيد نشاطه وقدراته في العراق بسرعة أكبر منه في سوريا.

وقال التقرير ”في غياب الضغط المتواصل (لعمليات مكافحة الإرهاب)، فمن المرجح أن يعود تنظيم الدولة الإسلامية للصعود مجددا في سوريا في غضون ستة أشهر إلى 12 شهرا ويستعيد مناطق محدودة“.

ووفقا لرويترز ذكر التقرير نقلا عن معلومات من القيادة المركزية الأمريكية أن الدولة الإسلامية ستصور الانسحاب على أنه ”انتصار“ وتشن هجمات على العسكريين الأمريكيين خلاله.

اعلان
قد يعجبك ايضا