رسالة اليمن الى العالم

شاهد: مجاميع كبيرة استطاعت إقتحام العاصمة صنعاء بعد سنوات من عجز قوات التحالف والأمم المتحدة تُطلق تحذير عاجل (فيديو)

يمانيون../

وصلت أسراب الجراد الصحراوي بصورة كبيرة خلال الساعات الماضية إلى عدد من مديريات ومناطق العاصمة اليمنية صنعاء وبعض المحافظات الشمالية الأخرى.

وساعدت بعض الأسباب على تشكل تلك الأسراب وانتقالها من منطقة إلى أخرى ومنها توفر الظروف البيئية الملائمة في مناطق التكاثر الصيفية للجراد الواقعة في كل من محافظات مأرب والجوف وشبوة وحضرموت الوادي والصحراء.

ويعد وصول أسراب الجراد إلى صنعاء وبعض المناطق الشمالية مؤشر لوجود أسراب أخرى من الجراد، ما يشكل خطراً حقيقياً على الزراعة والأمن الغذائي.

وفي السياق ذاته، حذرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) يوم الخميس، من أن التكاثر الصيفي للجراد الصحراوي، والذي تضاعف بسبب الأمطار الغزيرة، يمكن أن يشكل تهديدا خطيرا على مناطق الإنتاج الزراعي في اليمن والسودان وإريتريا وأجزاء من إثيوبيا وشمال الصومال خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وقال تحذير المنظمة إن التهديد قد نتجت عنه آثار ضارة على الغلال الزراعية الموسمية والاقتصادات المحلية بما “يؤثر على الأمن الغذائي وسبل عيش السكان” في اليمن وبلدان القرن الأفريقي.

وأوردت الفاو إنه تم إجراء عمليات مراقبة أرضية وجوية مكثفة في إيران غطت 712 ألف هكتار، والمملكة العربية السعودية (219 ألف هكتار)، والسودان (105 ألف هكتار) هذا العام.

وحسب المنظمة، فقد قللت هذه العمليات بلا شك من أعداد الجراد، “لكنه لم يمنع الأسراب تماما من التكاثر والانتقال إلى مناطق التكاثر الصيفي التقليدية” في اليمن والسودان والقرن الأفريقي وعلى طول جانبي الحدود الهندية الباكستانية، حسب بيان التحذير.

وصنفت المنظمة الأممية المعنية بالأغذية والزراعة تصاعد حالة تفشي الجراد الصحراوي في المناطق الداخلية والساحلية في اليمن وداخل السودان بأنه “خطر متوسط إلى مرتفع”.

وحذر البيان من أن ذلك سيؤدي إلى تشكيل أسراب تهدد الإنتاج الزراعي بحلول نهاية الصيف، مشيرا إلى ما سيتبع من “زيادات أخرى على جانبي البحر الأحمر خلال فصل الشتاء القادم”.

وقال البيان إن الحالة في اليمن تحديدا هي “الأكثر إثارة للقلق” حيث تواجه البلاد الخطر الأكبر بسبب تفشي حزم الجراد على نطاق واسع وهطول الأمطار الغزيرة التي ستتسبب في تشكل الأسراب اعتبارا من هذا الأسبوع. ويبقى الوضع في اليمن حرجا، خصوصا وأنه يشهد حاليا أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وتقول الفاو إن أسرابا ناضجة من الجراد شوهدت في عدة مواقع من شمال شرق الصومال، مما تسبب في أضرار جسيمة للمحاصيل، كما أن حزم الجراد تتشكل الآن على طول الساحل الشمالي الغربي وربما في الشمال الشرقي من البلاد.

ومن المتوقع حسب المنظمة أن يحدث تكاثر مماثل في شرق إثيوبيا، بينما قد تنتقل مجموعات من الجراد البالغ من منطقة الأمهرا الشمالية إلى مناطق التكاثر الصيفي في غرب إريتريا وداخل السودان.

وأشارت الفاو إلى أن أعدادا كبيرة من “الجراد البالغ” تتواجد في السودان في وادي النيل، وكذلك بشكل متفرق مؤخرا على ساحل البحر الأحمر وفي شمال كردفان حيث سيحدث التكاثر الصيفي.

من جانب آخر، كتب الصحفي والمحلل السياسي اليمني، صلاح السقلدي، على صفحته في الـ”فيسبوك” منشور ساخر من التحالف السعودي بعد أربع سنوات من فشل وعجز قواته دخول العاصمة صنعاء.. قائلاً: “الجراد فقط من استطاع اقتحام صنعاء…!”.

قد يعجبك ايضا