رسالة اليمن الى العالم

خطير جدا.. الاحتفال باليوم الوطني لأمريكا في صنعاء

يمانيون – مؤخرا وتحت يافطة العمل الإنساني، تحولت منظمة الهجرة الدولية في صنعاء، من منظمة أممية إلى سفارة ترعى المصالح الأمريكية في اليمن، في مخالفة صريحة لكافة القوانين والقرارات التي انشأت على أساسها الأمم المتحدة.

حيث تم توظيف المساعدات الإنسانية الموجهة للشعب اليمني، عبر منظمة الهجرة الدولية، لأهداف خفية تخدم الاجندة الامريكية، كشفتها مؤخرا باقدامها في يوليو الماضي، على تنظيم احتفالا بمناسبة اليوم الوطني للراعي الرسمي لمن يرتكب جرائم الحرب في اليمن (الولايات المتحدة الأمريكية).

هذا الاحتفال مثل تحديا وانتهاكا صارخا لسيادة الجمهورية اليمنية، ولحكومة صنعاء واجهزتها الأمنية والاستخباراتية التي لا تبعد عنهم سوى بضع أمتار.

ناشطون يمنيون ومنظمات المجتمع اليمني الوطنية، اعتبروا أن تنظيم منظمة”الهجرة الدولية” احتفالا باليوم الوطني لأمريكا في صنعاء، هو تحديا واستهتارا لدماء الشهداء والجرحى، وتضحيات الجيش واللجان الشعبية الذين يدافعون عن عزة وكرامة الشعب اليمني للعام الخامس على التوالي.

واكدوا بان ذلك يكشف الدور المشبوه الذي تقوم به الأمم المتحدة وتماهي الأخير وسكوتها عن الجرائم بحق الشعب اليمني وحصارة وتجويعه.. منوهين بان المنظمات الأممية الإنسانية والإغاثية أصبحت مجرد أداة تابعة للخارجية الامريكية وراعية لمصالحها أكثر من الأمريكيين أنفسهم حد تعبيرهم.

وتسائل الناشطين عن سبب صمت حكومة الانقاذ ووزارة خارجيتها والسلطات الامنية، حيال تلك التصرفات الاستفزازية.. داعين الى ضرورة ان يكون لها اجراءات حازمة مع كل ما ينتهك السيادة الوطنية التي ضحى من أجلها الالاف من الشهداء بدمائهم الطاهرة، التي يتوجب الانتصار لها قولا وعملا في كافة مجالات الحياة..

قد يعجبك ايضا