رسالة اليمن الى العالم

البنتاغون يعترف بإصابة 50 عسكريا في ضربة عين الأسد

يمانيون: وكالات

اعترفت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، الثلاثاء، بإصابة 50 عسكريا في الضربة الإيرانية على قاعدة عين الأسد شمال العراق، وهو عدد أكبر من الذي أعلن عنه الجيش في وقت سابق.

ووفقا لوكالة قال “رويترز” اللفتاننت كولونيل توماس كامبل المتحدث باسم البنتاغون، مساء الثلاثاء: إنه تم تشخيص إصابة 50 عسكريا بإصابات دماغية عقب الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على قاعدة عسكرية في العراق هذا الشهر.

وأضاف في بيان، بخصوص الإصابات الناجمة عن الهجوم على قاعدة عين الأسد بغرب العراق ”حتى اليوم، تم تشخيص إصابة 50 عسكريا أمريكيا“ بإصابات دماغية.

وفي البداية زعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومسؤولون كبار آخرون إن الهجوم الذي شنته إيران في الثامن من يناير لم يتسبب في قتل أو إصابة أي عسكري أمريكي.

وبدا أن ترامب يهون من شأن الإصابات حيث قال الأسبوع الماضي ”سمعت أنهم أصيبوا بصداع وبضعة أمور أخرى“.

وكان البنتاغون قد أعلن، الجمعة الفائته، أن 34 جنديا أمريكيا أصيبوا بارتجاج في الدماغ جراء الضربة الصاروخية الإيرانية، بعد أن كانت قد أعلنت سابقا إصابة 11 جنديا بارتجاج جراء الهجوم الصاروخي.

وكانت القيادة المركزية الأمريكية قد مهدت، الأسبوع الفائت، لإعلان مزيدا من الضحايا الأمريكيين، معلنة نقل عسكريين أمريكيين آخرين من قاعدة في العراق إلى مستشفى عسكري أمريكي في ألمانيا.

وتراجع الطرف الأمريكي عن إعلانه السابق بعدم وقوع ضحايا أو إصابات في صفوف الجنود الأمريكيين بقاعدة عين الأسد غرب العراق التي قصفتها إيران في الثامن من يناير الحالي.

قد يعجبك ايضا