رسالة اليمن الى العالم

القدس موعدنا

براءة الجمل

في أرض العرب موطن فيه كل الأهات والألام ، فهو موطن أغرورقت عيناي بالدموع بمعانات ذلك الوطن الحبيب فقد أصيبت عيناي القذى وعزفت عيناي الغورا ثم أصبحت مدرار متراكم ، فحملت في عاتقي نفير الجهاد فسرعت أكتب بدمي قبلما يصيب قلبي السبات فكتبت في جدران تاريخ لاينسى “القدس موعدنا “.

فتراكمت كل أفكاري ولا أعلم من أين أبدأ ؟! لكن أصبح نشيج البكاء “عندما في وقتي الحاضر آسمع تلك الآهات من امرأة وأرَ ألآلام ينهش ذلك الطفل ، وأرَ ذلك العالم في سكوت وجمود ،وأرَ ذلك القدس تحت أحتلال صهيوني لعين !
؟! القدس هو قضيتنا ومبدأنا الأول ، الحمد لله على هذة النعمة نعمة “المسيرة القرآنية” التي أشعلت في قلوبنا أحيا الدين المحمدي وعرفتنا بعدونا الحقيقي العدو (الإسرائيلي) .

العدو الإسرائيلي تربع على قلب الوطن العربي وحتل الإراضي المقدسة ، وسعى فالأرض فسادًا ، والعرب في جمود وسكوت ! لأن العرب أصبحوا يتقلدون بالغرب ويقتدون بالصهاينة فكيف ستأتيهم تلك الحميه على دينهم ؟! لأن الله قال:( ومن يتولهم منكم فأنهُ منهم أن الله لايهدي القوم الظالمين ) .

من يمن الإيمان والحكمة نرفع أهات بنادقنا وصرخات تلهفنا لأجتثاث وأخذ بثار فلسطين وأبنائها من أعداء الإسلام . لكن الأنصار اليمانيين أحفاد الأوس والخزرج يكتبون بدماء شهدأهم أنا إلى القدس ماضون ، منذ أنطلاق المسيرة القرآنية هناك الهدف الرئيسي لدى أبناء المسيرة القرآنية هي فلسطين ، ولازالت المسيرة تتقدم إلى الأمام حتى يملأ هذا الكون نورًا وعدلًا ، ويسود الخير بالنور الٱلهي ، .

ونقول القدس لازال عاصمة فلسطين فلتخسئ صفقـة القرن وأنا قادمون ولن ولم نترك الأقصى في أغتصاب بشع .

نعم القدس موعدنا جميعًا من اليمن إلى لبنان إلى الحمية في إيران ، نحن الأنصار وقائدنا نحمل القضية في قلوبنا قضية فلسطين وبالفعل فلسطين هي قضيتنا الأولى ، والأنصار يتقدمون بكل أرادة نحو مسرى المصطفى نحوك ياقدس ، ولايهابون العداء برغم تراكم الأعداء فوق الأنصار لكنهم الأنصار جاعلون القدس قضيتهم وضربوا الأعداء بضربات حيدرية

قادمون إلى القدس ، فشمس الغد قريب سوف تشرق إلى مسرى المصطفى والأنصار يأتون الصلاة فيها ، .

اعلان دعم السلة الغذائية لرعاية اسر الشهداء
قد يعجبك ايضا