رسالة اليمن الى العالم

احتجاجا على تصريحات نتنياهو العلنية ضد صفقة السلاح!

يمانيون – متابعات إخبارية
قالت مصادر في إسرائيل، مساء الإثنين، إن الإمارات ألغت اجتماعا كان مقررا بين سفيرتها لنا نسيبة والسفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة غلعاد أردان والسفيرة الأمريكية كيلي كرافت في نيويورك، بعد أيام، بسبب تصريحات لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ضد صفقة سلاح بين واشنطن وأبو ظبي.

ونقلت صحيفة “معاريف” عن مصدر إماراتي قوله، الإثنين، إن الإمارات خائبة الأمل من تصريحات نتنياهو الذي يعرب فيها عن معارضته علانية لصفقة ابتياع أسلحة متطورة من الولايات المتحدة خاصة مقاتلات من طراز “إف 35” التي تعتبرها إسرائيل سلاحا استراتيجيا من شأنه تهديد أمنها بحال كان بحوزة دول أخرى في الشرق الأوسط.

يشار إلى أن صحيفة “يديعوت أحرونوت” كانت قد دحضت، قبل أيام، مزاعم الإمارات رسميا، وأكدت أن ما جرى ويجري مع أبوظبي هو ليس سلاما بل صفقة “سلام مقابل سلاح”، فيما حاولت الإمارات تبرير تطبيعها مع دولة الاحتلال بالزعم أنها تريد إلغاء مخطط الضمّ.

ونقلت “معاريف” عن المصدر المذكور قوله أيضا إن الإمارات معنية بتمرير رسالة مفادها أنه طالما لا تنجلي صورة موقف إسرائيل حيال موضوع السلاح فإنها ستعلق الاجتماعات السياسية المعلنة مع الجانبين الإسرائيلي والأمريكي. وهذا ما أكده أيضا موقع “والا ” الإخباري الإسرائيلي نقلا عن مصادر رفيعة في الإمارات قالت إن الأخيرة غاضبة من تصريحات نتنياهو المعلنة ضد صفقة السلاح. وأوضحت هذه المصادر أيضا أن الأطراف سبق واتفقت على الاجتماع وحددوا تفاصيله حتى بادر الجانب الإماراتي بتبليغ السفيرة الأمريكية والبيت الأبيض بـ”إلغاء الاجتماع المحدد حتى إشعار آخر”.

وتابع المصدر الإماراتي قوله إنه “عندما بدأ نتنياهو يكرر تصريحاته حول معارضته القاطعة لصفقة الطائرات المتطورة شعر الساسة الإماراتيون أن نتنياهو يتصرف بخلاف اتصالات ثنائية سابقة”.

كما نقل “والا” عن بريان هوك المبعوث الأمريكي المرافق لوزير الخارجية مايك بومبيو قوله إن إدارة ترامب ستتثبت من أن صفقة السلاح مع الإمارات ملتزمة بمعيارين: صيانة التفوق النوعي الإسرائيلي في الشرق الأوسط وبنفس الوقت تطوير القدرات العسكرية للإمارات كي تدافع عن نفيها مقابل إيران. ولفت “والا” إلى أن البيت الأبيض والحكومتين الإماراتية والإسرائيلية رفضتا التعقيب عل المعلومات والتطورات هذه.

وهناك من المحللين المحليين من يرجح أن زيارة بومبيو الخاطفة جاءت أصلا لـ حل هذه الإشكالية حول صفقة السلاح في ظل ضغوط إسرائيلية داخلية على نتنياهو تدعوه للامتناع عن الموافقة على صفقة السلاح بين الولايات المتحدة والإمارات، منوهين بأن هذه المزاودات الداخلية دفعته لتأكيد خلو التطبيع من صفقة سلاح بشكل علني متكرر، وهو ما أحرج الإمارات ووضعها في الزاوية.

قد يعجبك ايضا