رسالة اليمن الى العالم

زادة : مزاعم أمريكا حول السلام في اليمن لم تتجاوز الأقوال

يمانيون – وكالات

صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، بأن مزاعم المسؤولين الأمريكيين حول إحلال السلام في اليمن لم تتجاوز الأقوال.

وقال زادة في تصريح نقلته وكالة تسنيم الدولية للأنباء: إن “الأمريكيين وبدلا عن تحمل مسؤولية جرائمهم على مدى الأعوام الستة الماضية في اليمن لا يمكنهم أن يطرحوا من موقف المدعي اتهامات لا أساس لها ضد الآخرين”.

وأشار إلى أن المعتدين وأعداء الشعب اليمني البريء الذين ارتكبوا المجازر ضده على مدى الاعوام الـ6 الماضية ودمروا الموارد والبنية التحتية لهذا البلد العظيم وحققوا منافع من بيع الأسلحة للتحالف السعودي عبر تجارة الدماء في اليمن، أدركوا الآن بأن استراتيجيتهم العسكرية المناهضة للإنسانية قد فشلت أمام شعب اليمن المقاوم.

وأكد أن هؤلاء المعتدين يريدون عبر توجيه الاتهامات للآخرين تبرئة أنفسهم من مسؤولية هذه الجرائم وتضليل الرأي العام، في حين أن الذاكرة التاريخية للشعب اليمن والعالم لن تنسى أبدا جرائمهم وسيبقون بصفة سيئ الصيت في التاريخ”.

وتابع قائلاً: إن الإدارة الأمريكية الجديدة وفي الوقت الذي تدعي فيه بذل الجهود لإنهاء حرب اليمن لم نشهد منها لغاية الآن أي خطوة عملية لوقف عدوان التحالف السعودي ومازالت تواصل ذات الطريق الخاطئ لمواقف الادارة السابقة في توجيه الاتهامات التي لا أساس لها وتجاهل حقائق اليمن”.

كما أكد أن مزاعمهم لإرساء السلام في اليمن لم تتجاوز حد الكلام واكتفوا بعدة مناورات سياسية في هذا السياق.

وأوضح أن مواقف إيران واضحة منذ بدء الحرب على اليمن.. قائلاً: “أكدنا على الدوام بأنه لا يوجد أي طريق عسكري لحل أزمة اليمن وفي هذا السياق مازال مقترح بلادنا الذي طرح منذ بداية الحرب والذي تضمن 4 بنود مطروحا بصفته طريق الحل الأساسي”.

وختم متحدث الخارجية الإيراني بالقول: إن إيران مازالت تستخدم جميع طاقاتها للتقدم بجهود الأمم المتحدة لإرساء السلام في اليمن وتدعم أي جهد يؤدي إلى إنهاء العدوان على الشعب اليمني.

قد يعجبك ايضا