رسالة اليمن الى العالم

المولد النبوي في الجوف .. حشود غير مسبوقة لتجديد الولاء للنبي الخاتم

يمانيون../
شهدت محافظة الجوف في الـ 12 من ربيع الأول فعالية جماهيرية حاشدة، احتضنتها مدينة الحزم مركز المحافظة، احتفاءً بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

توافدت الحشود من مختلف مديريات المحافظة، إلى ساحة الاحتفال، حاملين الشعارات واللافتات المعبرة عن الفرحة والابتهاج بهذه المناسبة الدينية، مرددين الأناشيد المديحية والصلوات المحمدية التي عكست مدى الارتباط بنبي الرحمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

سبق الاحتفالية المركزية، فعاليات احتفالية وندوات وأمسيات وأنشطة ثقافية عمّت مختلف المديريات والقرى في ظل حراك وتفاعل رسمي وشعبي واسع، تشرفاً وتعظيماً بذكرى مولد خاتم الأنبياء والمرسلين عليه وآله الصلاة والسلام.

واكتست المحافظة حلة خضراء بتزيين المباني والشوارع والمنازل باللافتات واللوحات الضوئية والأعلام الخضراء منذ وقت مبكر، احتفاء بذكرى مولد الرسول الأكرم، في حين أضاءت الألعاب النارية سماء مدينة الحزم والمديريات عشية الاحتفال تعبيراً عن الفرحة بذكرى ميلاد خير البشرية ومنقذ الأمة ومخرجها من الظلمات الى النور.

ورغم المعاناة التي فرضها العدوان والحصار، وتباعد المسافات بين المديريات ومركز المحافظة، إلا أن إصرار أبناء الجوف على الحضور والمشاركة الفاعلة في إحياء المولد النبوي، أعطى للاحتفالية زخماً غير مسبوق في تجديد الولاء للمصطفى عليه الصلاة والسلام.

حيث عكست الحشود الجماهيرية المشاركة رسالة للعالم بتمسك اليمنيين بالنبي الكريم محمد -صلى الله عليه وآله وسلم والهوية الإيمانية، واستمرارهم في الصمود والثبات لمواجهة العدوان وإسقاط مشاريعه التآمرية على اليمن.

في حين شاركت حرائر محافظة الجوف، بصورة فاعلة في الأنشطة والفعاليات الاحتفالية بهذه المناسبة الدينية من خلال تنظيم الهيئة النسائية فعاليات وأنشطة في مختلف المديريات، عكس وعي المرأة بعظمة المناسبة واستشعارهن للمسؤولية في تنشئة الأجيال تنشئة إيمانية.

وشكلت مظاهر الفعالية الاحتفالية التي شهدتها محافظة الجوف بذكرى المولد النبوي، صورة مشرقة لتجسيد الولاء والمحبة والانتماء لرسول البشرية صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله.

قد يعجبك ايضا