رسالة اليمن الى العالم

أسس الأكل الجيد لصحة جيدة من الطفولة إلى الشيخوخة

بعض المبادئ الأساسية الصحية في الغذاء، والاحتياجات الغذائية الأساسية، وفوائد النظام الغذائي الجيد، وكيفية تناول الطعام على نحو جيد، تحتاجينها بقوة للوصول إلى مرحلة الشيخوخة من دون أمراض، ولتربية أولادك عليها، وهي مبادئ تتفق عليها الغالبية العظمى من المتخصصين في الغذاء.
إليكِ أسس الأكل الجيد لصحة جيدة من الطفولة إلى الشيخوخة:

– نظام حمية متوازن

يُنصح باختيار الأطعمة من المجموعات الغذائية المختلفة:
الخضروات والفواكه (نصف الطبق)، منتجات الحبوب (ربع الطبق)، اللحوم وبدائلها (الربع الآخر)، والتي سنضيف إليها كمية الكالسيوم، من خلال استهلاك منتجات الألبان، على سبيل المثال. وبالتالي، فإنَّ وجبتك ستحتوي على جرعة جيدة من الكربوهيدرات وكمية كافية من البروتين وقليل من الدهون.

– نظام غذائي متنوع

لتحقيق النطاق الضروري من العناصر الغذائية وتجنّب أوجه القصور، يجب على المرء أن يستهلك العديد من الأطعمة من كل مجموعة كل يوم.

– طعام طازج وذو نوعية جيدة

ينصح بالطعام المحلي الطازج، ويجب تجنّب المنتجات المكررة والدهون المهدرجة، وكل ما هو مصنّع، خصوصاً الوجبات الجاهزة.

– تناول الطعام بكميات معقولة

يعزز الوزن الزائد ظهور العديد من الأمراض، ويسرّع في ظهور الشيخوخة. من هنا يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية قليلاً (ولكن بدون نقص في العناصر الغذائية) على المدى الطويل في الوقاية من بعض أنواع السرطان، والوقاية من الأمراض المزمنة، بالإضافة إلى ذلك؛ فهو يحدُّ من أكسدة الخلايا.
مثال على التعديل: قللي بشكل منهجي، بمقدار الربع أو الثلث، حصص الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية (المعكرونة والأرز، على سبيل المثال) واستبدليها بطعام مغذٍ ومنخفض السعرات الحرارية، مثل الخضروات.

– طعام لذيذ

في المقام الأول، النكهة هي التي تحدد خياراتنا الغذائية. إذا تخلى الكثير من الأشخاص عن النظام الغذائي؛ فهذا لأنه لا يمنحهم المتعة.
يبدو أن المحتوى العالي من الملح والسكر والدهون في الأطعمة المصنّعة يحظى بتقدير متزايد، بل إنه أصبح أمراً معتاداً بين فئة الشباب.
لموازنة جاذبية هذه الأطباق “المفضلة للغاية”، من الضروري تقديم الأطعمة الصحية التي يقدرها المرء بشكل خاص وإعدادها بطريقة لذيذة، لهذا يمكنك إضافة القليل من زيت الزيتون، والأعشاب التي تعتبر مصدراً جيداً للعناصر الغذائية.

– تناول الطعام بانتباه

من خلال قضاء وقتك وتذوق كل قضمة، فإنَّ الأكل الواعي هو أسلوب فعّال لتعلم إعادة اكتشاف نكهات الطعام، مع تقليل نسب الطعام أثناء الوجبة.

– إدارة وجباتك

للحصول على التغذية المثلى ولتجنّب زيادة الوزن، من الضروري أن تكوني منظمة.
في الواقع، غالباً ما تكون الوجبات غير المتوازنة ناتجة عن سرعة اتخاذ القرار في شأنها. هذا هو السبب في أنه من المستحسن التخطيط في المساء قبل محتوى الإفطار وكل صباح ما تحتويه وجبات اليوم.

قد يعجبك ايضا