رسالة اليمن الى العالم

العاصمة صنعاء تشهد أكبر مسيرة جماهيرية احياءً لذكرى عاشوراء ونصرة للشعب الفلسطيني

شهدت العاصمة صنعاء صباح اليوم، مسيرة جماهيرية كبرى لإحياء ذكرى عاشوراء ونصرة للشعب الفلسطيني.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام اليمنية والفلسطينية واللافتات المؤكدة على السير بنهج الإمام الحسين، والمنددة بالعدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة المحاصر، والرفض القاطع لكل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني والتضامن مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ونصرة الأقصى الشريف.

وأكدت الحشود الجماهيرية أهمية إحياء هذه الذكرى لاستلهام الدروس والعبر من سيرة ونهج الإمام الحسين وثباته في مقارعة الظلم والطغيان ونصرة المستضعفين.

كما أكدت أن الشعب اليمني ماضٍ في ثورته ضد المستكبرين، اقتداءً بالإمام الحسين وثورته ضد الطغاة والظالمين .. معتبرين إحياء هذه الذكرى تجسيدا للارتباط بسيّد الشهداء والمنهج الذي تحرك من أجله.

وفي الفعالية، اعتبر مفتي الديار اليمنية، العلامة شمس الدين شرف الدين، أن إحياء ذكرى عاشوراء يهدف لربط الأمة بأعلام الهدى ومسؤوليتها تجاه قضاياها.

وقال إن أمة لا ماضي لها لا حاضر لها ولا مستقبل لها، وعندما نحيي ذكرى عاشوراء فإنما نحيي كل القيم التي حملتها المناسبة.. مشيرا إلى أن الذين فصلوا حاضر الأمة عن ماضيها تخلوا عن مسؤولياتهم وانظروا اليوم إلى مواقفهم تجاه فلسطين وقضايا الأمة.. لافتا إلى أنه عندما نتحدث عن الإمام الحسين فنحن نتحدث عن المنهج الإلهي الذي كلف الله به عباده لتتحرك الأمة في تحمل المسؤولية.

وأكد أن الذي دفع الإمام الحسين للخروج هو واجب المسؤولية، وديننا قائم على أساس الصدق والشجاعة والحضور الفاعل في الساحات.

وخاطب مفتي الديار اليمنية الشعب الفلسطيني بالقول: يا شعب فلسطين، لا تشكوا في وعد الله الصادق بالنصر، وأنتم في وقوفكم وصمودكم ترضون الله وتدخلون السرور على كل حر وأبي، فنحن معكم يا شعب فلسطين، صفوفنا وأيدينا وكل ما نملك معكم.

وأكد بيان صادر عن المسيرة، تمسك الشعب اليمني المبدئي تجاه قضايا الأمة وفي المقدمة القضية الفلسطينية، وموقفه المعادي للعدو الإسرائيلي والغطرسة الأمريكية.. معبرا عن التضامن مع شعوب الأمة الإسلامية، الذي يعتبر جزءا أساسيا من الالتزام الديني لا يقبل المساومة.

واستنكر البيان كل أشكال التطبيع والعلاقات مع العدو الإسرائيلي .. معتبرا هذا التطبيع من الولاء المحرم شرعا.. مدينا بشدة العدوان الإسرائيلي على غزة واستهداف قادة المقاومة، والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك.

وشدد البيان على الحق الفلسطيني في الرد على الاعتداءات الإسرائيلية.. داعيا شعوب وأحرار الأمة للوقوف مع الشعب الفلسطيني المظلوم.. مؤكدا على موقفنا المبدئي مع محور الجهاد والمقاومة في مواجهة اليهود والصهاينة حتى يتم دحرهم وتحرير المقدسات في فلسطين.

وأكد البيان وقوف الشعب اليمني إلى جانب لبنان في مواجهة التهديدات الإسرائيلية، وإلى جانب المقاومة الإسلامية ممثلة بحزب الله.. مؤكدا أن القوة التي راكمها حزب الله تمثل قوة ليس للبنان فحسب، بل للأمة جمعاء ورأس حربة لمحور المقاومة.

وقال البيان إنهٌ وفي ظل الهدنة المعلنة نقول لتحالف العدوان، أيدينا على الزناد ونحن مستمرون في إعداد القوة لمواجهة عدوانكم وحصاركم وغطرستكم.. مؤكدا أن موقفنا في التصدي للعدوان على بلدنا هو موقف مبدئي من منطلق هويتنا الإيمانية .

وأشار إلى أن موقف الشعب اليمني تجاه العدوان هو جهاد مقدس، وواجب ديني وإنساني ووطني، ومن يفرط بهذا الواجب أو يخون هذا الموقف فهو يخون هويته الإيمانية.

وأكد البيان الشعب اليمني لن يألوا جهدا في التصدي للعدوان مهما كان حجم التحديات والتضحيات، فمهما بلغت لن تكون بمستوى خسائر الاستسلام والخنوع التي تخسر الأمة فيها حريتها واستقلالها وكرامتها ودينها وحاضرها ومستقبلها  .

وجدد البيان العهد لإمام الثائرين الإمام الحسين عليه السلام بأننا ماضون لمواجهة يزيد العصر وطغاة هذا الزمن أمريكا وإسرائيل وعملائهم حتى يأذن الله بالنصر.

 

 

قد يعجبك ايضا