رسالة اليمن الى العالم

حماس: العدوان المرتقب على الأقصى سيشعل المواجهات مع العدو الصهيوني

أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، هارون ناصر الدين، أنّ العدوان الجديد المرتقب على المسجد الأقصى المبارك سيشعل المواجهة مع العدو الصهيوني، وأن الشعب الفلسطيني في كل المواقع جاهز للدفاع عن القدس والأقصى.

وقال “ناصر الدين”، في تصريح صحفي، نشر على موقع كتائب القسام، اليوم الأحد: إن القدس والأقصى أيقونة النضال الفلسطيني، وفتيل الاشتعال لكل جولات الصراع مع المحتل، وتصاعد حالة الاشتباك اليوم وتوسعها لمختلف المناطق مرتبط أساسا بعدوان الاحتلال على “الأقصى”

وحمّل كيان العدو الصهيوني كامل المسؤولية عن تصرفات المتطرفين وعن ردود الفعل عليها.. مشدداً على أنَّ المسجد الأقصى بمساحته البالغة 144 دونمًا حقٌّ خالصٌ للمسلمين وحدهم، لا يقبل القسمة ولا الشراكة.

وأضاف: إنَّ جرائم العدو الصهيوني ومؤامراته لن تُغير من إسلامية المسجد الأقصى وعروبته، رغم أنها تتم بقوة الاحتلال والسلاح وتحت حماية شرطة العدو.

وشدد القيادي الفلسطيني على أن ثوار الشعب الفلسطيني في الضفة وفي القلب منها القدس المحتلة مستعدون لمهر قدسهم وأقصاهم بأغلى ما يملكون.

ودعا إلى تصعيد حالة الاشتباك مع جنود العدو الصهيوني والمغتصبين في كل المحاور.. مشيدًا بثوار ومقاومي الشعب الفلسطيني المنتفضين من أجل الأقصى وحماية المقدسات.

وأوضح أن العدو الصهيوني يتجهّز أواخر الشهر الجاري، وبشكل مدروس وغير عفوي، وبغطاء من حكومته المتطرفة، وحماية من جيش العدو، للعدوان على المسجد الأقصى من خلال احتفالاته بما يسمى “رأس السنة العبرية”.

وقال “ناصر الدين”: إن المستوطنين يخططون للنفخ في البوق عدة مرات داخل المسجد الأقصى، ومحاكاة طقوس “قربان الغفران”، وإدخال القرابين النباتية للمسجد، ومحاولة تسجيل رقم قياسي لأعداد المغتصبين المقتحمين.

ووصف ما يجري في القدس بـ”الحرب الحقيقية، والجرائم النكراء التي تمسّ أطهر البقاع وأقدسها، وتمثل استفزازًا مباشرًا لمشاعر المسلمين في أنحاء العالم”.

واعتبر أنها تكشف بوضوح خطط العدو الخبيثة ونواياه لتحويل المسجد الأقصى المبارك إلى “مرتع للمستوطنين المجرمين ومزارٍ مستباحٍ للسّياح والسَّاقطين”.

ولفت إلى أنّ كيان العدو يحاول على مدار الساعة النيل من المسجد الأقصى المبارك، وتنفيذ مخطط بناء “الهيكل” المزعوم.. قائلاً: “هذه كارثة يجب أن يتم تداركها فورًا، عبر تكثيف شد الرحال للأقصى، والرباط فيه، والتصدي لجموع المغتصبين بكل الإمكانات المتاحة”.

وأرجع انتهاكات العدو الصهيوني وجرأته وهمجيته في الهجوم على المسجد الأقصى إلى حالة الصمت الدولي والغطاء الأمريكي والغربي الذي يوفر للاحتلال الضوء الأخضر لممارسة انتهاكاته.

وأكد على ضرورة تحرك أحرار الأمة لحشد الجماهير وتفعيل كافة أدوات التضامن مع المسجد الأقصى، ودعم المرابطين فيه معنويًّا وماديًّا من أجل تعزيز صمودهم في وجه قطعان المستوطنين.

 

المصدر: وكالات

قد يعجبك ايضا