رسالة اليمن الى العالم

مهرجان كرنفالي بميدان التحرير بالعيد الثامن لثورة 21 سبتمبر

يمانيون../
أٌقيم مساء اليوم، بميدان التحرير بالعاصمة صنعاء، مهرجان كرنفالي شبابي كشفي رياضي بمناسبة العيد الثامن لثورة الـ21 من سبتمبر.

وفي المهرجان الذي بُدئ بآي من الذكر الحكيم والسلام الجمهوري، بحضور وزيري الدفاع اللواء الركن محمد العاطفي والشباب والرياضة محمد المؤيدي وأمين العاصمة حمود عباد، ومحافظي حضرموت لقمان باراس وعدن طارق سلام والمفتش العام للقوات المسلحة اللواء الركن عبدالباري الشميري ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية اللواء عبدالله الحاكم، استأذن القائد الكشفي صادق الحكيمي بدخول طابور الاستعراض لشباب الكشافة ونجوم الألعاب الرياضية الذين قدّموا عرضاً كشفياً شبابياً رياضياً مصحوباً بالموسيقى العسكرية والألحان الوطنية.

ورفع شباب الكشافة ونجوم المنتخبات الرياضية علم الجمهورية اليمنية وصور قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، والشعارات المعبرة عن الفرحة بقدوم هذه المناسبة الوطنية التي مثلت عنواناً للتخلص من قوى الهيمنة والوصاية وتصويب المسار الوطني.

وتنوع العرض الكرنفالي الكشفي الشبابي الرياضي، في تقديم عروض لبراعم وأشبال اليمن وأبطاله في ألعاب الكاراتية، التايكواندو، الكونغ فو، الدراجات الهوائية، الكيك بوكسنج والبنحاك سيلات، ونجوم كرة القدم والمصارعة وبناء الأجسام.

وفي المهرجان، أكد وزير الشباب والرياضة، أن ثورة 21 سبتمبر انبثقت من معاناة وآلام الشعب اليمني وتطلعاته وآماله، وهدفت إلى تحقيق كل ما يليق بشعب لم ينل حقه من الحرية والرعاية والعدالة والتنمية.

وأوضح أن من أبرز أهداف الثورة الحفاظ على سيادة اليمن واستقلالِه، وحريةُ الشعبِ وحمايةُ أراضيه، وصَون كرامتِه، والدفاع عن مقدَّراتِه، والتحرُّر من قيودِ التبعيةِ والهيمنةِ والوصاية، وإفشال كلِّ مُخططاتِ أعداءِ الوطنِ الساعينَ تمزيقِه وتجزئتِه وتقسيمِه والعبثِ بثرواتِه.

وأشار وزير الشباب إلى أن ثورةُ 21 سبتمبر هدفت أيضاً لبناء الدولة المدنية المستقلَّة الحرَّة العادلة، وتنميةٍ حقيقيةٍ مُنطَلِقةٍ من أولوياتِ احتياجاتِ الشعب، وفي مقدمتِها تحقيق الأمن الغذائي.

وقال “إن ثورةَ 21 سبتمبرِ، ثورةٌ شعبيةٌ، مثَّلتِ انتصارًا حقيقيًّا لكلِّ أحرارِ اليمن، وإنجازًا عظيمًا أعادَ لليمنِ مكانتَه الطبيعيةَ بينَ دولِ العالم، مثلت صرخةَ المستضعفينَ في مواجهة الطُغاة والجبابرة، أطلقوها مدويَّةً في وجهِ قُوَى الظلمِ والطغيانِ والاستكبارِ والتسلُّط والهيمنة والعمالة”.

ولفت الوزير المؤيدي إلى أن الثورة جسَّدت الإرادةَ اليمنيةَ الحيَّةَ التي يجبُ أن تسودَ وتستمرَّ، وتتحولَ إلى طاقاتٍ فاعلةٍ وبنَّاءة، تحمي وتعملُ وتُنتجُ وتُعمِّرُ، وتبني وطنًا عاشَ عقودًا من الزمنِ مسلوبَ الإرادةِ والقرارِ، والحريةِ والاستقلال.

وذكر أن الشباب كانوا أحد أعمدة هذه الثورة وفي مقدمة الثوار الذين أشعلوا وَهَجَها، وتخلَّقُوا بأخلاقِها الجهاديةِ، ودافعوا عن سيادةِ الوطنِ وحمايةِ الشعبِ وكرامةِ الأُمَّة في مختلف الجبهات.

وقال “إن ثورة 21 سبتمبر شكلت مُنعطفًا كبيراً في التاريخِ اليمنيِّ الحديث، وكانتْ ضرورةً وطنيةً، وتصحيحًا لمسارِ ثورَتي 26 سبتمبر، و14 أكتوبر، الَّلتينِ انحرفتا عن مسارِهِما بشكلٍ كبير، في ظلِّ ارتماءِ الأنظمةِ العميلةِ في أحضانِ الخارج، وعدمِ امتلاكِها لقرارِها، وعجزِها عن حمايةِ سيادة الوطنِ وكرامةِ الشعب”.

وتابع “أصبحَ اليمنُ قيمةً استثنائيةً في مواجهةِ طواغيتِ العالمِ بقيادةِ أمريكا، وباتَ عنوانًا إضافيًّا لمعادلاتِ الصواريخِ البالستيةِ، والطيرانِ المسيَّر، وقوةً ضاربةً تحمي المستضعفين وتهزُّ كيانَ الجبابرة، بفضلِ ثورةِ الـ21 من سبتمبر، التي أعادتْ لليمنِ سيادتَهُ واستقلالَهُ وعزَّتَه وكرامتَه، رغمَ كلِّ الظروفِ المُحيطةِ والمُحبطة”.

وأفاد بأن قوى العدوان ومن يقف وراءها سعتْ للقضاءِ على هذهِ الثورةِ، وحاولت إجهاضَها منذُ انطلاقتِها، لكنَّ أحلامَها تحطَّمتْ وأوهامَها تلاشت على أيدي شبابِ اليمن ورجالِه المخلصين وكلِّ مكوِّناتِه الوطنيةِ الحيَّةِ الشريفة.

كما أكد وزير الشباب أن الثورة استطاعتْ الصمودَ، ورفضَتْ وجرَّمَتِ الارتماءَ في أحضانِ القُوى الاستعماريةِ، وأخذتْ على كاهلِها شرفَ مواجهةِ أعداءِ الوطنِ والأُمَّة .. وقال “وها هيَ بعدَ ثمانِ سنواتٍ من انطلاقِها تُحْدِثُ الكثيرَ من التغييراتِ الجوهرية، التي فاقتْ مسيرتَها الزمنية، فتخلَّصتْ من كلِّ قيودِ الارتباطِ المُهِينِ بالقوى الاستعماريةِ على القرارِ اليمني”.

وبين أن ثورة 21 سبتمبر انطلقتْ حاملةً مِشْعَلَ الثقافةِ القرآنيةِ وبُعْدَها الإيماني، الذي شكَّل مصدرَ قلقٍ ورعبٍ لدى بعضِ حكّامِ المحيطِ الجغرافي ومَن يساندُهم في مشروعِهم العدوانيِّ التدميري، الموجَّهِ ضدَّ أحرارِ اليمنِ والأمَّة.

وأضاف “شاءت إرادة الله أنْ تَحملَ هذهِ الثورةُ ضماناتِ استمرارِها مِن خلالِ ارتباطِها الوثيقِ باللهِ، ونهجِ المسيرةِ القرآنيةِ، والتزامِها بتوجيهاتِ القيادة الثوريةِ وترجمةِ مُوجِّهاتِها إلى خُططٍ استراتيجيةٍ ومرحليةٍ وتنفيذية، لإحداثِ نهضةِ شاملة، واحتضانِها لكلِّ أبناءِ الوطنِ دونَ تمييز”.

وتطرق إلى التحولاتِ والإنجازاتِ في مجالِ تطويرِ التصنيعِ الحربي، بالاعتمادِ على قدراتِ أبناءِ الوطن، وبناءِ جيشٍ وطنيٍّ مُقتدر، وأجهزةِ أمنية كُفؤة، والتوجُّهِ للإنتاج الزراعي والصناعي سعيًا نحوَ الاعتمادِ على الذاتِ، واستثمارِ خيراتِ الوطن.. وغيرِها من عواملِ البناءِ والإنجازِ.

وثمن الوزير المؤيدي اهتمام قيادة الثورة والمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ بالشباب والرياضيين ..مبيناً أن الوزارة تسعى لرعاية أنشطة الشباب والرياضيين وتحقيق الكثير من المشاريع بدءًا من إعادةِ تأهيلِ وترميمِ وإصلاحِ المنشآتِ التي استهدفَها العدوانُ ودمَّرها، وكذا المشاريعِ الجديدةِ التي تمَّ تنفيذُها وإنجازُها، وما هو قيدُ التنفيذ والتشييد.

وفي المهرجان الذي حضره رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس المحلي بالأمانة حمود النقيب ووكيلا وزارة الشباب لقطاع الشباب عبدالله الرازحي والوكيل المساعد لقطاع الرياضة حسين الخولاني والمفوض العام للكشافة عبدالله عبيد وعدد من قيادات من وزارة الشباب وأمانة العاصمة، قرأ الكشاف حميد إسحاق وثيقة العهد والوفاء للسيد عبدالملك الحوثي من شباب الحركة الكشفية والإرشادية جاء فيها :

السيد المجاهد/ عبد الملك بدر الدين الحوثي قائد ثورة الـ 21 من سبتمبر، والمسيرة القرآنية المباركة حفظكم الله

ونحن نعيش أجواء البهجة والاحتفاء بحلول الذكرى الثامنة لثورة الـ 21 من سبتمبر المجيدة، يسرُّنا – نحن شباب الجمهورية- أن نهنئكم بهذه المناسبة العزيزة، ويشرِّفنا أن نرفع لسماحتكم وثيقة عهدٍ ووفاءٍ معمدةً بالدم، إيمانًا منَّا بدوركم الكبير في قيادة هذه الثورة الشعبية المباركة، التي حرَّرت اليمن من قيود الوصاية والتبعية والارتهان للخارج، ونقلته إلى آفاق الحرية والاستقلال والعزة والشموخ والكرامة.

السيد القائد:

إنَّ ما تحقَّق في السنوات الثمان من منجزاتٍ متعاظمةٍ، والأخذ بيد الشعب من الثورة إلى الدولة إلى الانتصار، كلُّها عطاءاتٌ متفردةٌ وإنجازاتٌ عظيمةٌ تحقَّقت بعون الله، ثم بفضل قيادتكم الإيمانية وحكمتكم اليمانية، وبجهود المخلصين لهذا الوطن الغالي الذي يشهد تحولاتٍ نوعيةً على كلِّ الأصعدة، رغم تكالب قوى العدوان، الذي تقوده أمريكا وإسرائيل، وينفِّذه عملاؤها حكَّام السعودية والإمارات ومرتزقتهم.

السيد القائد:

نجدِّد العهد لكم بالمضيِّ في درب التضحية والفداء والتنمية والبناء، ولن تجدنا إلا جنودًا من جنودك، نسير على نهجك القرآني، وخطواتك الوطنية، لمواجهة الأعداء حتى تحقيق النصر المؤزَّر – بإذن الله تعالى، وتحرير كلِّ شبرٍ من أرضنا الطيبة من دنس الغزاة والمحتلين.

الرحمة والخلود للشهداء .. الشفاء للجرحى .. الحرية للأسرى

عاش اليمن حراً أبياً موحداً مستقلَّاً.

أبناؤكم شباب الجمهورية اليمنية

الثلاثاء ٢٤/٢/ ١٤٤٤ هـ ـ ٢٠ / ٩/ ٢٠٢٢م

بعد ذلك سلم وثيقة العهد والوفاء، سكرتير عام جمعية الكشافة القائد مطهر السواري والقائد محمد الحدي، إلى وزيري الشباب والرياضة والدفاع ليتم تسليمها إلى قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي.

عقب ذلك قام وزيرا الدفاع والشباب والرياضة وأمين العاصمة، والمفتش العام للقوات المسلحة ورئيس لجنة الاستخبارات العسكرية ورئيس لجنة الشعلة القائد الكشفي علي الجرموزي، برفع علم الجمهورية اليمنية، ومن ثم تم إطلاق الألعاب النارية.

واختتم المهرجان بالسلام الجمهوري وخروج شباب الحركة الكشفية من أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء ونجوم مختلف الألعاب الرياضية من ساحة المهرجان.

قد يعجبك ايضا