Herelllllan
herelllllan2

يحوّل متعاطيه إلى شخصية عدائية ..”الشابو ” أخطر أنواع المخدرات عالمياً

يمانيون../
سلطت قناة المسيرة الضوء في التحقيق السادس من (ملف المخدرات)، على “الشابو”، باعتباره الأخطر عالميا من بين بقية أنواع المخدرات.

أحد ضباط مكافحة المخدرات أفاد في تصريح للمسيرة أنه تم ضبط كمية من مادة الشابو المخدر المصنوعة خارجيا قبل حوالي أسبوع في منطقة الجوف قادمة من العبر.

من جانبه، أكد المقدم إبراهيم صبرالدين – ضابط في مكافحة المخدرات-، أن المتهم بتهريب الممنوعات يتم إحالته مع جميع المضبوطات إلى النيابة الجزائية المتخصصة لاتخاذ الإجراءات وفقا للشرع والقانون، لافتا إلى أن جميع الكميات المضبوطة يتم إتلافها في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.

وضمن التحقيق الاستقصائي عُرضت مشاهد لإتلاف كميات من المخدرات المضبوطة في محافظتي صنعاء وصعدة.

وصادف لحظات إجراء التحقيق ضبط الأمن لكمية من الشابو، وتم أخذ الإذن لتصويرها من المسؤولين المعنيين.

وبعد دقائق وصل المتهم -وهو الشخص الذي ضُبطت بحوزته الكمية- إلى الحجز، وحصلت المسيرة منه على معلومات أولية بعد أخذ الإذن من المعنيين، حيث اعترف المتهم أنه يقوم بإخفاء المواد المخدرة داخل أبواب السيارة، ويقوم بتهريبها من المهرة -بعد استلامها من شخص بدوي يقف على الخط العام- إلى صنعاء.

وأوضح المتهم أنه أدخل دفعة من الحشيش المخدر سابقا تقدر بنحو 40 كيلو، لافتا إلى أن هذه الدفعة 9 كيلو من مادة الشابو.

وحينما سُئل المتهم عن المبالغ التي يتعاطها لقاء كل كيلو من المخدرات أجاب بقوله: “أحصل لقاء الكيلو الحشيش 200 ريال سعوي، والكيلو الشابو 500 ريال سعودي”.

وأظهر تحقيق المسيرة أن الشابو يعد أخطر المخدرات عالميا، فهو مركب تخريقي يعرف بـ”الكريستال ميث” على شكل بلورات بيضاء صغيرة، ويسبب الإدمان من أول مرة، كما يحوّل متعاطيه إلى شخصية عدائية مهيئة لارتكاب أي جريمة.

وكشف التحقيق أن معدلات تهريب مادة الشابو المخدرة الذي يدخل اليمن كما بقية المخدرات عن طريق البحر، إلى دول الخليج المستهدفة ارتفعت مؤخرا.

كما أكد التحقيق أن ثمن الشابو باهظ مقارنة بسواه، حيث يصل سعر الكيلو الواحد إلى 20 الف دولار.

ولفت التحقيق إلى أن الأجهزة الأمنية تتحفظ على معلومات المهربين وهوياتهم لغرض استكمال إجراءات الضبط وملاحقة بقية عناصر شبكة التهريب، فيما ترسل عينات من المواد المضبوطة إلى المختبر الجنائي للتحقق منها قبل أن تأخذ القضية مجراها في النيابة.

قد يعجبك ايضا