Herelllllan
herelllllan2

بعد مقتل رئيس لجنة الوساطة.. اشتباكات هي “الأعنف” في مأرب وانقطاع تام للتيار الكهربائي والقبائل تفرض سيطرتها على ما يسمى معسكر الحرس الرئاسي (تفاصيل+صور)

يمانيون/ مأرب

تشهد مدينة مأرب في هذه اللحظات اشتباكات هي الأعنف اليوم الجمعة، بين القبائل ومليشيات حزب الإصلاح بما يسمى الحرس الرئاسي التي تسيطر على المدينة.

وأكدت مصادر محلية إلى أن عودة الاشتباكات المسلحة بين قبائل الدماشقه وعبيده مع ما يسمى الحرس الرئاسي بشكل غير مسبوق جاءت بعد تراجع الوساطة ومقتل أحد كبارها المدعو بالشيخ محمد الجلال واخرون.

وقالت المصادر: لازالت المعارك مستمرة إلى الآن، فيما باشرت القبائل بعد مقتل أحد مشايخ الوساطة بفرض حصار خانق على ما يسمى بمعسكر الحرس الرئاسي.

هذا وكانت قد اندلعت اشتباكات عنيفة أمس الخميس، بين مليشيات حزب الإصلاح ومسلحين قبليين في مدينة مأرب شمال.

وقالت مصادر إن مسلحين من قبيلة الدماشقة عبيدة اشتبكوا مع ما تسمى كتيبة الحرس الرئاسي بقيادة المرتزق سعيد بن معيلي على خلفية استحداث الأخيرة موقعاً لها في مناطق القبيلة قرب نقطة الراكة في وادي عبيدة شرقي مدينة مأرب.

وأضافت أن الاشتباكات المستمرة منذ عصر أمس أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين وانقطاع تام للتيار الكهربائي عن مدينة مأرب نتيجة تضرر خطوط نقل الطاقة وتوقف خدمة يمن موبايل عن غالبية مناطق المدينة وتوقف حركة السير في الخط الدولي ونزوح عشرات الأسر من منازلهم.

مشيرة إلى أن المنطقة تشهد توترا خاصة مع توافد تعزيزات كبيرة للقبليين لطرد قوات المرتزق بن معيلي.

قد يعجبك ايضا