Herelllllan
herelllllan2

وسائل إعلام عبرية: التهديد اليمني مشكلة للأمن القومي الاسرائيلي

علّقت وسائل إعلام عبرية، مساء أمس السبت، على التهديدات اليمنية التي تمنع السفن المتوجهة إلى الموانئ في كيان العدو من المرور في البحرين العربي والأحمر، والتي أعلنت القوات المسلحة اليمنية الالتزام بتنفيذها في حال لم تدخل قطاع غزة حاجتُه من الغذاء والدواء.

ووفق موقع “الميادين” قال الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية في كيان الاحتلال “أمان”، تامير هايمن، إنّ التهديد اليمني هو مشكلة للأمن القومي الإسرائيلي وهو “تهديد خطير جداً على المستوى الاستراتيجي لحريّة الملاحة الإسرائيلية”.

وأوضح أن التهديدات اليمنية ستنعكس على الإسرائيليين من حيث غلاء المعيشة، مُضيفاً أنّها عكست أيضاً أنّ “اليمنيين أصبحوا أكثر تبجحاً ضدنا”، حد وصفه.

ومن جانبه، أكّد المعلّق العسكري في القناة “الـ12” الإسرائيلية، نير دفوري، أنّ “إسرائيل” تحاول أنّ توجّه رسالة إلى الولايات المتحدة الأمريكية مفادها أنّ التهديدات اليمنية ليس مشكلتنا بل هي مشكلة عالمية، لافتاً أنّ الرسالة الإسرائيلية تعمل على الدفع باتجاه أنّ “المعالجة لا ينبغي أن تكون من قبلنا فقط، بل من الآخرين أيضاً”.

ولفت دفوري إلى أنّ “إسرائيل” تحاول تصدير الأمر بأنّ التهديدات اليمنية تلحق الضرر بمسار الملاحة والتجارة العالمية ككل، لذلك من المهم أن تتم معالجة الأمر عالمياً وليس من قبل “إسرائيل” لوحدها.

من ناحيته، قال كبير الاقتصاديين في شركة BDO الاستشارية، لحِن هرتسوغ: إنّ تهديد اليمن للشحن البحري إلى “إسرائيل” يمكن أن يؤدي إلى ثمن اقتصادي باهظ لتكلفة المعيشة وسلسلة التوريد، فحجم واردات البضائع إلى إسرائيل يبلغ نحو 400 مليار شيكل سنوياً، 70% منها تأتي عن طريق البحر”.

ويوضح هرتسوغ أنّ تأثير التهديد اليمني يتجلى في ثلاثة مستويات: الأول هو زيادة تكاليف التأمين على النقل البحري إلى الكيان، نتيجة زيادة المخاطر، المستوى الثاني هو تأثير تغيير مسار السفن من الشرق إلى “إسرائيل”، حيث بدلاً من المرور عبر مضيق باب المندب والبحر الأحمر، ستضطر إلى استخدام مسار إبحار مختلف يدور من حول القارة الأفريقية. وهذا يعني تمديد وقت الإبحار لمدة 30 يوماً، وزيادة سعر الشحن البحري.

ويمكن التعبير عن المستوى الثالث في حقيقة أن شركات الشحن الأجنبية ستتجنب الوصول إلى الموانئ الإسرائيلية كلياً، من أجل تجنب المخاطر، أو بسبب قيود شركات التأمين.

وكانت القوات المسلحة اليمنية، قد أعلنت، مساء السبت، منع مرور السفن المتجهة إلى الكيان الصهيوني من أي جنسية كانت، إذا لم يدخل لقطاع غزة حاجته من الغذاء والدواء، مؤكدة أن هذا القرار جاء نتيجة لاستمرار العدو الصهيوني في ارتكاب المجازر المروعة وحرب الإبادة الجماعية والحصار بحق إخواننا في غزة.

وأعلنت اليمن، الشهر الفائت، منع السفن الصهيونية من الملاحة في البحر الأحمر، مؤكدة أنها ستقوم باستهداف جميع أنواع السفن التي تحمل علم الكيان الصهيوني أو تشغلها شركات إسرائيلية أو تعود ملكيتها لها، مهيبة بجميع دول العالم سحب مواطنيها العاملين ضمن طواقم سفن كيان العدو، وتجنب الشحن عليها.

وفي الـ19 من شهر نوفمبر الفائت، أعلنت القوات المسلحة اليمنية، الاستيلاء على سفينة “إسرائيلية” بعملية عسكرية للقوات البحرية في البحر الأحمر.

وفي الثالث من ديسمبر الجاري، أعلنت القوات المسلحة اليمنية عن استهدف سفينتين إسرائيليتين في باب المندب، بعد رفضهما الرسائل التحذيرية من القوات البحرية.

وقالت القوات المسلحة في بيان ، إن قواتنا البحرية استهدفت سفينتين إسرائيليتين في باب المندب وهما سفينة “يونِتي إكسبلورر” وسفينة ” نمبر ناين”، موضحة أن استهداف السفينة الأولى تم بصاروخ بحري، فيما تم استهدف السفينة الثانية بطائرة مسيرة بحرية.

أوضح موقع “مارينترافيك” Marine Traffic المتخصص في تتبع حركة النقل البحري أن السفن المتوقع وصولها إلى ميناء أم الرشراش ‎إيلات هو صفر.

وفي السياق، كشف موقع “غلوبس” الصهيوني المختص بالشؤون الاقتصادية، عن توقف ميناء أم الرشراش المحتل عن العمل بشكل كامل نتيجة التهديدات اليمنية.

وفق الموقع العبري فقد أوضحت سلطات الميناء أن تهديدات اليمن تؤثر على جميع السفن سواء تلك التي تمر إلى البحر الأبيض المتوسط ​​أو التي تصل إلى أم الرشراش “ايلات”.

وأكد مسؤولون صهاينة في الميناء: أنه لا توجد أي سفن تقريبًا تزور الميناء، مشيرين إلى أن الميناء ينوي إخراج العمال من العمل وإغلاق بوابات الميناء بسبب قلة العمل.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com