رسالة اليمن الى العالم

محافظ صنعاء:أكثر من 100 مليون دولار خسائر القطاع الزراعى بالمحافظة جراء العدوان والحصار


يمانيون../

كشف محافظ صنعاء حنين قطينة عن تعرض القطاع الزراعي بالمحافظة لخسائر كبيرة جراء العدوان السعودي والحصار الجائر .. مؤكدا أن التقارير الأولية أظهرت أن خسائر هذا القطاع تجاوزت 100 مليون دولار.

وأكد المحافظ قطينة لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) أن التقارير أظهرت أن القطاع الزراعي بالمحافظة تأثر كثيرا جراء العدوان الغاشم والقصف الهستيري والحصار الجائر على اليمن منذ أكثر من سبعة أشهر.

وأشار إلى أن مئات الهيكتارات من الأراضي الزراعية ” اعناب ، فواكه، خضروات، بن ، مانجو ، موز” التي لم يطالها القصف تلفت لعدم قدرة المزارعين على ريها بالماء بسبب نقص المشتقات النفطية جراء الحصار المفروض.

ولفت المحافظ إلى أن جميع مديريات المحافظة دون استثناء تعرضت لأضرار مباشرة بسبب العدوان وغير المباشرة بسبب الحصار وانعدام مادة الديزل.

وقال ” إن الاضرار المباشرة جراء العدوان تمثلت في تدمير المباني الزراعية الحكومية مثل مجمع وعلان ببلاد الروس والمجمع الزراعي بهمدان وملحقاتهما وجميع الآلات والمعدات التي كانت موجودة بتكلفة تزيد عن 10 مليون دولار واقتلاع أشجار العنب في بني حشيش وتدمير مزارع الدواجن في سنحان وردم عشرات الآبار المائية مع المضخات الارتوازية التابعة لها في بني مطر وسنحان وبني حشيش وأرحب وهمدان وكذا تدمير عشرات المعدات والآلات الزراعية والتدمير الكلي لعشرات المنازل بالمزارع”

وفيما يخص الأضرار غير المباشرة أوضح محافظ صنعاء أن تقارير اللجان أثبتت تضرر عشرات الهكتارات من مزارع العنب ذات الجودة العالية وإصابة الاشجار بضعف عام وأتلفت بسبب نقص المياه في كل من بني حشيش وأرحب وهمدان وخولان وتضرر مئات الهكتارات من مزارع الخضار مثل البصل والطماط والبطاط في سنحان وبلاد الروس وبني مطر تقدر خسائرها بمليارات الريالات.

وذكر أن مئات الهكتارات من أشجار البن الشهير والمانجو الموجودة في الحيمتين ومناخة وصعفان وبلاد الروس تضررت بسبب نقص المياه جراء الحصار المفروض وانعدام الديزل وتقدر خسائرها بمليارات الريالات.

وطالب المحافظ قطينه كافة المنظمات الحقوقيه بالاضطلاع بدورها في إبراز التداعيات الانسانية الناجمة عن تصاعد جرائم الحرب التي يرتكبها العدوان السعودي على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي وتوثيق تلك الجرائم.

قد يعجبك ايضا