رسالة اليمن الى العالم

“إسرائيل” تستحوذ على النفط السوري وتخطط لاستثمار عوائده ضد دمشق

يمانيون../

رفعت صحيفة “يني شفق” التركية حجاب السرية عما يدور حول حقول النفط في سوريا. فكما اتضح، تم نقل جميع الحقوق في مئات آبار النفط، في الرميلان والسويدية وكبيبة ومركدة وتشرين والجبسة والشدادي والعمر والتنك وكونيكو والجفرة وديرو.. إلى الشركة الإسرائيلية غلوبال ديفيلوبمنت كوربوريشن  GDC

وفي مقابلة مع صحيفة İsrael Hayom، أكد رجل الأعمال الإسرائيلي مردخاي خانا الاتفاق بين الأكراد وشركته، وقال: “لا أريد أن يكون هذا النفط من نصيب إيران أو نظام الأسد. عندما تعطي إدارة ترامب الضوء الأخضر، سنبدأ في تصدير هذا النفط واستخدامه لبناء سوريا ديمقراطية والدفاع عنها”.

إلى ذلك، تعرض الصحيفة التركية تفاصيل مثيرة للاهتمام. فشركة GDC الإسرائيلية، بدأت العمل في حقول النفط السورية، منذ شهر يونيو، دون انتظار موافقة ترامب على اتفاقها مع الأكراد، ويبلغ الإنتاج الحالي من النفط الخام حوالي 125 ألف برميل يوميا، فيما يريدون إيصاله في المستقبل إلى 400 ألف برميل. يتراوح سعر الطن المتري (يساوي سبعة براميل) بين 160 و240 دولارا أمريكيا، أو ما بين 22 و35 دولارا للبرميل.

وتم عزل تركيا عن حقول النفط بممر حدودي ضيق.. ولم يبق أمام قوافل النفط خيار سوى التوجه جنوبا عبر العراق إلى الأردن و”إسرائيل”، وهذا الطريق، يخضع لسيطرة الجيش الأمريكي الذي ابقى على قوات بجوار حقول النفط السورية.

“المسيرة نت”

قد يعجبك ايضا