رسالة اليمن الى العالم

12 قتيلا في مدينة كنجة الأذربيجانية وأرمينيا تعلن إسقاط طائرتين

يمانيون| وكالات
قتل 12 شخصا على الأفل ليلة السبت في قصف أرميني على كنجة الأذربيجانية، فيما أعلنت أرمينيا إسقاط طائرتين تابعتين لأذربيجان وسط اتهامات متبادلة لخرق اتفاقية وقف إطلاق النار.
وقال مستشار الرئيس الأذربيجاني للسياسة الخارجية، حكمت حاجييف، في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”: “الآن تواصل القوات المسلحة الأرمنية، مختفية وراء الهدنة الإنسانية، ممارستها الإرهاب وارتكاب جرائم الحرب. تعرضت مدينتا كنجه ومينغاتشيفير الأذربيجانيتان لضربات صاروخية”.

وأضاف حاجييف: “تم نقل منظومات صواريخ جديدة إلى أرمينيا. وعلى الفور بدأوا مهاجمة المدنيين في المدن الأذربيجانية بطريقة غادرة ووحشية. هناك تقارير حول ضحايا في كنجه”.

وذكر مستشار الرئيس الأذربيجاني: “يتعرض المدنيون الأبرياء في ثاني أكبر مدن أذربيجان لهجوم صاروخي عشوائي ومتعمد من قبل أرمينيا… تم، حسب المعلومات الأولية، تدمير أكثر من 20 منزلا”.

ونشر حاجييف مقطع فيديو من كنجه يظهر أنقاض عدة مبان مدمرة وسط عمليات للبحث عن الناجين.

وسبق أن أعلنت أذربيجان عن مقتل 10 مدنيين وإصابة نحو 30 آخرين بقصف صاروخي استهدف كنجه من أراضي أرمينيا بواسطة منظومة تكتيكية من طراز “توتشكا-أو”.

كما نفت الدفاع الأرمينية، اتهام أذربيجان ليريفان بقصف عدد من مدنها، وقالت متحدثة الوزارة، شوشان ستيبانيان، عبر تويتر إنه لم يحدث إطلاق نار من أراضي أرمينيا أو من جانب قواتها المسلحة”، مشيرة إلى أن أنظمة الدفاع الجوي الأرمينية أسقطت طائرتين بدون طيار داخل أجواء البلاد.

واندلعت في 27 سبتمبر، اشتباكات مسلحة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية في إقليم قره باغ والمناطق المتاخمة له في أخطر تصعيد بين الطرفين منذ أكثر من 20 عاما وسط اتهامات متبادلة ببدء الأعمال القتالية وجلب مسلحين أجانب.

وأدى الصراع في إقليم ناغورني قره باغ إلى مقتل المئات بحسب عدة مصادر. وعلى الرغم من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة روسيا، لم يتم الالتزام بوقف إطلاق نار إلى الآن.

قد يعجبك ايضا