رسالة اليمن الى العالم

الألعاب البلاستيكية اليدوية تحتوي موادا سامة خطرة على الأطفال

حذر خبراء من أن الألعاب البلاستيكية اليدوية مثل الدمى والليغو تشكل خطرا على صحة الأطفال.

ووجدت دراسة أن الغالبية تحتوي على مستويات خطيرة من المواد الكيميائية السامة التي يمكن أن تعوق نمو الأطفال وارتبطت بالسرطان والعقم.

ودرس الباحثون في السويد مستويات اثنين من السموم الضارة في أكثر من 150 لعبة قديمة وجديدة، وتحتوي بعض الألعاب القديمة على ما يصل إلى 400 ضعف التركيزات القانونية لـ “المواد الكيميائية الدائمة”، والتي يمكن أن تستغرق سنوات لتتحلل في الجسم.

وقال الباحثون إن الاتجاه المجتمعي الأوسع بعيدا عن السلع ذات الاستخدام الفردي “ليس دائما أمرا جيدا تلقائيا”.

واختبر الخبراء في جامعة غوتنبرغ 157 لعبة مختلفة، بما في ذلك الكرات والدمى والتماثيل وأدوات التزيين الخاصة. وربطت الفثالات بزيادة مخاطر الإصابة بالربو وسرطان الثدي والسمنة ومرض السكري وانخفاض معدل الذكاء وقضايا النمو.

ويُعتقد أنه بمجرد دخول هذه المواد الكيميائية المتينة إلى الجسم فإنها تتداخل مع أنظمتنا الداخلية وتعطل الحمض النووي لدينا – ما قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

وتعني القوانين في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا أن المصنِّعين لا يمكنهم استخدام الفثالات بتركيزات تزيد عن 0.1% من الوزن الإجمالي للعبة. لكن الدراسة وجدت 30% من الألعاب الجديدة تحتوي على مستويات تجاوزت تلك الأهداف.

وكانت الألعاب القديمة أسوأ بكثير، حيث تحتوي 84% على مستويات غير قانونية من المواد الكيميائية.

وتشير الدراسة إلى أن إعادة الاستخدام وإعادة التدوير ليست دائما أمرا جيدا تلقائيا.

ولم يتم وضع القيود القانونية على المواد الكيميائية المخفية في الألعاب البلاستيكية إلا مؤخرا، ما يعني أنها لا تنطبق على المنتجات القديمة.

 

المصدر: ديلي ميل

قد يعجبك ايضا