Herelllllan
herelllllan2

بأكثر من مليار و659 مليون ريال.. هيئتا الزكاة ورعاية أسر الشهداء تدشنان مشروع توزيع السلة الغذائية لجميع أسر الشهداء والمفقودين 

بأكثر من مليار و659 مليون ريال.. هيئتا الزكاة ورعاية أسر الشهداء تدشنان مشروع توزيع السلة الغذائية لجميع أسر الشهداء والمفقودين 

يمانيون/ صنعاء

دشنت الهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء بالشراكة مع الهيئة العامة للزكاة وبمساهمة من مؤسسة الشهداء والهيئة العامة للأوقاف، اليوم مشروع السلة الغذائية لجميع أسر الشهداء والمفقودين في كافة المحافظات بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد 1445هـ.
يتضمن المشروع توزيع 69 ألفا و372 سلة غذائية بتكلفة مليار و659 مليونا و300 ألف ريال، حيث ساهمت هيئة الزكاة بنسبة 60 بالمائة بإجمالي مليار ريال لعدد 40 ألف سلة، ومؤسسة الشهداء بنسبة 15 بالمائة لعدد 10 آلاف سلة بمبلغ 250 مليون ريال، وهيئة الأوقاف بنسبة 6 بالمائة لعدد أربعة آلاف سلة بقيمة 100 مليون ريال، فيما تكفلت هيئة رعاية أسرة الشهداء بنسبة 19 بالمائة المتبقية.
وفي التدشين أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد على الحوثي، أهمية المشاريع الموجهة لصالح أسر الشهداء والمقدمة من هيئات رعاية أسر الشهداء والزكاة والأوقاف ومؤسسة الشهداء.
وثمن جهود هذه الهيئات على ما تقدمه لأهل العطاء والبذل والتضحية الشهداء العظماء.. مؤكدا أهمية الاستمرار في دعم أسر الشهداء عرفانا بتضحياتهم التي لولاها لما وصل اليمن إلى ما هو عليه اليوم.
وقال عضو السياسي الأعلى: “ما تعرض له اليمن من عدوان نشاهده اليوم في غزة، والأمريكي هو المسؤول الأول عن الجرائم في اليمن وفي غزة”.
ولفت إلى محاولات الأعداء لفتح جبهات داخلية إلا أنهم فشلوا في ذلك فشلا ذريعا.. مؤكدا أن الشعب اليمني لن يتوقف عن تحركه في مواجهة الصهيونية.
واستغرب مما يحصل في الرياض من لهو وترفيه وآخرها تنظيم مسابقة للكلاب، في حين تستهدف غزة ويباد أهلها لأكثر من شهر ونصف.. واستدرك:” وعندما تحرك الشعب اليمني لمواجهة الصلف والإرهاب الصهيوني رأينا تحركا آخر للسعودية من خلال إسقاط الطائرات اليمنية المسيرة لأنها مرت من أجوائها ومنعتها من الوصول إلى أهدافها”.
ودعا محمد علي الحوثي السعودية التي تزعم أنها تقود العالم الإسلامي إلى إغلاق أجوائها أمام الطيران الإسرائيلي، وتحمل كل التبعات التي تواجه العالم الإسلامي ومنها قضية فلسطين التي تمثل البوصلة والقضية المركزية الأولى للأمة.
كما دعا الأردن ومصر السعودية إلى إغلاق مضيق تيران وصنافير، كون اليمن قد بدأ بتعقب السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر حتى يتوقف العدوان الصهيوني على غزة.
وأضاف ” نقول للأمريكي ومن يزعم أننا اخترقنا القانون الدولي، أن هذا القانون قد دفن في اليمن قبل تسع سنوات تحت الركام نتيجة قصف الطيران الأمريكي لليمن بالصواريخ والقنابل الامريكية”.
وتابع “بعد أن مزقتم القانون الدولي في العدوان على اليمن ذهبتم لتمزيقه في غزة وأصبح إرهابكم اليوم ظاهرا للعيان”.. مشيراً إلى أن المحللين اليهود قالوا أن “السعودية قصفت المستشفيات في اليمن وهم يقصفوا المستشفيات اليوم في غزة”.. مؤكدا أن العدو واحد بإدارة أمريكية لذلك تتكرر الجريمة ويتكرر السفاح سواء كان في اليمن أو فلسطين.
ورحب عضو السياسي الأعلى بموقف وتواصل الأخوة من أبناء المحافظات اليمنية المحتلة مع صنعاء وتعبيرهم عن الوقوف إلى جانب القيادة في صنعاء لنصرة الشعب الفلسطيني بعد أن تبينت لهم الحقيقة.. وقال ” نحن أخوة وأمة واحدة ونجدد الترحيب بتواصلكم وبحضوركم وإعلان موقفكم المناصر لفلسطين”.
وفي التدشين الذي حضره أمين سر المجلس السياسي الأعلى الدكتور ياسر الحوري، ونائب رئيس مجلس الشورى ضيف الله رسام، حيا رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان تضحيات ومواقف الشهداء العظماء الذين بذلوا أرواحهم ودمائهم في سبيل الله، معتبرا هذا المشروع مسؤولية على الجميع كأقل واجب وفاء لتضحيات الشهداء العظماء.
وثمن جهود هيئة رعاية أسر الشهداء ومؤسسة الشهداء وهيئة الأوقاف في الاهتمام بأسر الشهداء.. مؤكدا حرص هيئة الزكاة على الاستمرار في القيام بواجبها تجاه أسر الشهداء والعمل على خدمتهم وتكريمهم والاهتمام بهم كونهم أكرم شرائح المجتمع.
وقال ” في أسبوع قداسة الشهادة وكرامة الشهيد تحتشد العواطف الإنسانية والمشاعر الايمانية لتتفاعل مع عظمة الفداء ونموذجية العطاء كون الشهادة فوز وعز وكرامة ونصر للأمة”.. لافتا إلى أن الأمة التي تتسلح بالشهادة تعيش مرفوعة الرأس عزيزة كريمة شامخة لا تذلها أي مواقف ولا تنكسر أمام جبروت الطغاة.
وأشار الشيخ أبو نشطان إلى أن ثقافة الشهادة وروحية الجهاد هي درع الحصانة التي تتحطم عليها سهام الأعداء.. لافتا إلى أن شعب الإيمان والحكمة أحفاد عمار والأشتر والأنصار يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني ويلتحم مع جبهة غزة بقيادته العظيمة التي لم تترك غزة لوحدها بل وقفت إلى جانبها قولا وفعلا.
بدوره اعتبر رئيس الهيئة العامة للأوقاف العلامة عبد المحيد الحوثي، هذا المشروع جهدا بسيط لأولئك العظماء الذي ضحوا بأرواحهم وجادوا بما يملكون ليعيش اليمنيون في عزة وكرامه وأمن واستقرار.
وأشار إلى أن الشهادة ليست مشروع موت وإنما جهاد في سبيل الله ومشروع حياة كون الشهيد منح روحه لخالقه كي تحيا أمته عزيزة كريمة.
وقال :” إن من مات هم أولئك الحكام الذين يشاهدون المجازر في غزة وغطرسة العدوان الصهيوني دون أن تهتز لهم شعرة لما يتعرض له المستضعفون من الرجال والأطفال والنساء.. لافتا إلى أنه وبفضل الشهداء العظماء يعيش الشعب اليمني مرفوع الرأس ويفتخر أمام كل العالم بقيادة الصادقة التي تعيي مسؤوليتها وتعرف قضايا أمتها ولا تخاف في الله لومة لائم.
وأوضح العلامة عبدالمجيد الحوثي أن دماء الشهداء العظماء زرعت الكرامة في قلب كل يمني يقف اليوم مع قضايا أمته.
فيما اعتبر وكيل الهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء صالح حمزة تدشين مشروع السلة الغذائية بالشراكة مع عدة جهاد أحد مشاريع الذكرى السنوية للشهيد.
وأوضح أن 92 بالمائة من المشروع سيتم توزيع عينيا و8 بالمائة نقدا في المناطق النائية التي يصعب فيها الصرف بواقع 25 ألف ريال للسلة الواحدة.
وعقب التدشين بحضور عدد من وكلاء هيئات الزكاة ورعاية أسر الشهداء والأوقاف والقائمين على مؤسسة الشهداء، قام الجميع بزيارة ضريح الرئيس الشهيد صالح الصماد ورفاقه ووضعوا إكليلا من الزهور عليه وقرأوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة.
قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com