Herelllllan
herelllllan2

بريطانيا.. البنك المركزي يحذر من مخاطر تهدد الاستقرار المالي في البلاد

يمانيون../

أعلن بنك إنكلترا، اليوم الأربعاء، عن إجراء طارئ لوقف الأزمة في أسواق الديون الحكومية، حيث علق برنامجه لبيع أذون الخزانة الحكومية وتعهد بدلاً من ذلك بشراء السندات طويلة الأجل.

وحذر البنك المركزي من “مخاطر مادية على الاستقرار المالي في المملكة المتحدة، جراء الاضطرابات في سوق السندات الحكومية البريطانية التي أعقبت تخفيضات الضرائب، وخطة الاقتراض التي وضعها وزير الخزانة كواسي كوارتنغ”.

كما أثار البنك، في بيانه، احتمالية تشديد شروط التمويل، وتقليص تدفق الائتمان إلى الاقتصاد الحقيقي، حسبما نقلت صحيفة “فايننشال تايمز”.

وانتعشت أسواق السندات الحكومية في المملكة المتحدة بعد الإعلان، لكن الجنيه الإسترليني انخفض بنسبة 1.6% مقابل الدولار في منتصف اليوم في لندن إلى 1.055 دولار.

يأتي تدخل البنك المركزي الطارئ بعد أن تسبّبت خطط الحكومة لتحفيز الاقتصاد وتخفيف الضغوط المعيشية، المعلنة الأسبوع الماضي، في انخفاض الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوياته على الإطلاق وتراجع سعر السندات الحكومية.

وقال بنك إنكلترا إنّ إجراءاته كانت تهدف إلى استعادة النظام، مضيفاً أنه “سيجري عمليات شراء موقتة للسندات الحكومية البريطانية طويلة الأجل اعتباراً من 28 أيلول/سبتمبر”.

وأكد أنه سينفذ عمليات الشراء بأي حجم ضروري لتحقيق هذه النتيجة، مشيراً إلى أنّ وزارة الخزانة ستتكفل بأي خسائر.

عائدات السندات الحكومية لأجل 30 عاماً، والتي لامست في وقت سابق من اليوم أعلى مستوى في 20 عاماً فوق 5% (يعني ذلك ارتفاع تكاليف الاقتراض على الحكومة)، انخفضت بعد الإعلان بنسبة 0.75% لتصل إلى 4.3%، وهو أكبر انخفاض في العوائد في أي يوم على الإطلاق.

قد يعجبك ايضا