Herelllllan
herelllllan2

شهيد فلسطيني وأربعة جرحى خلال اقتحام العدو الصهيوني لمقام يوسف بنابلس

استشهد الفتى الفلسطيني أحمد شحادة (16 عاما)، وأُصيب آخرون بالرصاص الحيّ، كما أُصيب العشرات بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت قبيل انتصاف ليل الثلاثاء، مع قوات العدو الصهيوني التي اقتحمت المنطقة الشرقية لمدينة نابلس، تمهيدا لاقتحام المستوطنين لقبر يوسف.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش العدو ترافقها جرافة عسكرية، المنطقة الشرقية من نابلس، تمهيدا لاقتحام المستوطنين، ما أدى إلى اندلاع مواجهات، أطلق خلالها جنود العدو الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز السام المسيل للدموع صوب المواطنين ومنازلهم في المنطقة.

وأدى ذلك إلى إصابة فتى وشبان بالرصاص الحي، والعشرات بالاختناق جراء استنشاق الغاز.

وأفاد مدير مركز الإسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بنابلس، بأن ثلاثة شبان أصيبوا بالرصاص الحي، أحدهم باليد وعولج ميدانيا، وأُصيب آخر بالرجل وجرى نقله إلى المستشفى، فيما أُصيب ثالث في الرأس بصورة سطحية.

من جانبها، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب، بـ”وصول 5 إصابات برصاص الاحتلال الإسرائيلي إلى مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس”، موضحة طبيعة الإصابات بالقول: “إصابة برصاصة في القلب: حرجة جدا، وإصابة في البطن مع خروج الأمعاء: حرجة، وإصابة بقنبلة صوت في الرأس: مستقرة، وإصابة باليد: مستقرة، وإصابة في الساق: مستقرة”.

وأكدت الوزارة في بيان لاحق، استشهاد الفتى، في بيان مقتضب قالت فيه: “استشهاد الطفل أحمد أمجد شحادة 16 عاما، متأثرا بإصابته برصاصة اخترقت قلبه أطلقها عليه جنود العدو الصهيوني خلال اقتحام مدينة نابلس”.

واستهدفت قوات العدو مركبة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بالرصاص، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”.

من جانبها، قالت مجموعة “عرين الأسود” في بيان: “جند العرين الآن يخوضون معركة العز والكرامة (مع قوات الاحتلال)… إلى جانب كتيبة بلاطة المظفرة… من الضاحية من ’عراق التايه’ من بلاطة من كل بقعه محيطة بقبر يوسف والمنطقة الشرقية ومستمرون”.

وتتواصل اقتحامات جيش العدو الصهيوني للضفة الغربية المحتلة، وبخاصة في نابلس وجنين.

وفي سياق ذي صلة، أغلق مستوطنون، مساء الثلاثاء، مدخل بلدة نعلين غرب مدينة رام الله، بحماية قوات العدو الصهيوني.

 

مواجهات مع العدو قرب سلواد والمزرعة الشرقية

واندلعت مواجهات مع قوات العدو الصهيوني، مساء الثلاثاء، على مدخلي بلدتي سلواد والمزرعة الشرقية، شرق مدينة رام الله.

وأطلق جنود العدو الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت صوب الشبان، دون أن يبلغ عن إصابات.

وأضافت المصادر ذاتها، أن قوات العدو الصهيوني نصبت حاجزا عسكريا قرب مستوطنة “عوفرا” الجاثمة على أراضي المواطنين التابعة لبلدتي سلواد وعين يبرود، شرق رام الله

قد يعجبك ايضا