Herelllllan
herelllllan2

السيد القائد يرسم معادلات جديدة إغلاق باب المندب.. حصار لا يطاق “لإسرائيل”

يمانيون – متابعات
لجأت القيادة الثورية في الجمهورية اليمنية إلى إشهار أهم أوراقها في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي خلال المشاركة المشرفة في عملية “طُـوفان الأقصى”، فإلى جانب إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيَّرة على مدينة “أم الرشراش” المحتلّة “إيلات” أقدمت اليمن على خطوة أكبر تمثلت في إغلاق الملاحة البحرية أمام السفن الصهيونية في البحرين الأحمر والعربي.

وعلى امتداد سنوات كثيرة ظلت القضية الفلسطينية هي الحاضر الأبرز في وجدان الشعب اليمني، حتى مع ذروة العدوان الأمريكي السعوديّ على اليمن الذي بدأ في 26 مارس 2015م، ولا يزال مُستمرّاً إلى اليوم ونحن في العام التاسع لا تزال فلسطين تنبض في قلب كُـلّ يمني، ولا تزال المواقف اليمنية تتصدر مواقف الأمم والشعوب نصرةً لإخواننا في فلسطين وفي كُـلّ ما يتعرضون له من عدوان وحصار صهيوني غاشم متواصل.

وفي الأيّام الأولى لعملية “طُـوفان الأقصى” التي انطلقت في السابع من أُكتوبر 2023م خرج السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي -يحفظه الله- بعد ثلاثة أَيَّـام في خطاب تاريخي، مستعرضاً مظلومية الشعب الفلسطيني، ومفنداً دوافع المقاومة الفلسطينية في قيامها بعملية “طُـوفان الأقصى” والتي وصفها “بالعظيمة” و”المهمة”، مؤكّـداً أنه منذ أتت هذه العملية صاح الأمريكي وبادر وكأنه هو المعني بالدرجة الأولى.

ولخص السيد القائد الموقف اليمني من عملية “طُـوفان الأقصى” في الآتي:

شعبنا اليمني هو حاضرٌ لفعل كُـلّ ما يستطيع في أداء واجبه المقدَّس، في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، ومجاهديه الأبطال والأحرار، وخروج شعبنا في المظاهرات والمسيرات الكبرى عبَّر عن هذا الموقف.
نحن كنا نتمنى أننا بالجوار من فلسطين، وكنا -لو تهيَّأ لنا ذلك- لبادر شعبنا بمئات الآلاف من المجاهدين للمشاركة المباشرة مع الشعب الفلسطيني، وهو حاضرٌ لأن يتحَرّك بمئات الآلاف من المجاهدين، وأن يذهب إلى فلسطين، ويلتحق بالشعب الفلسطيني؛ لخوض هذا الجهاد المقدَّس في مواجهة العدوّ الصهيوني، نحن بحاجة إلى طريق، شعبنا مستعد أن يفوِّج مئات الآلاف من المجاهدين للذهاب إلى فلسطين، عندنا مشكلة في الجغرافية، عندنا مشكلة في أن يتحَرّك أعداد كبيرة من أبناء شعبنا للوصول إلى هناك، ولكن مهما كانت العوائق، لن نتردّد في فعل كُـلّ ما نستطيع، أن نفعل كُـلّ الممكن، كُـلّ ما بأيدينا أن نفعله.
نحن في تنسيقٍ تام مع إخوتنا في محور الجهاد والمقاومة، لفعل كُـلّ ما نستطيع، وكلّ الذي يمكننا أن نفعله، وهذا التنسيق فيه خطوط حمر، فيه مستويات معينة للأحداث، من ضمنها: إذَا تدخَّل الأمريكي بشكل مباشر، بشكلٍ عسكري من جانبه، هو الآن يقدم الدعم للعدو الإسرائيلي، إذَا تدخَّل بشكلٍ مباشر، نحن مستعدون للمشاركة، حتى على مستوى القصف الصاروخي، والمسيَّرات، والخيارات العسكرية بكل ما نستطيع.

صواريخ ومسيّرات إلى “إيلات”:

اتسمت المواقف الشعبيّة اليمنية المناصرة لإخواننا في قطاع غزة بأنها الأكبر حضوراً على مستوى العالم، وشهدت صنعاء في السابع من أُكتوبر وهو يوم الإعلان عن عملية “طُـوفان الأقصى” أول مسيرات في العالم؛ تأييداً ومباركةً لعملية “طُـوفان الأقصى”، لتستمر بعد ذلك المسيرات والفعاليات والوقفات الاحتجاجية وبزخم متصاعد دعماً ومساندةً ونصرةً لإخواننا في فلسطين المحتلّة وقطاع غزة الذين تعرضوا لأبشع أنواع القصف والتوحش الصهيوني الأمريكي.

وانتقلت المواقف اليمنية من القول إلى الفعل مع اشتداد الغارات الجوية الصهيونية على قطاع غزة، وارتكابه لجرائم متوحشة لا نظير لها، حَيثُ بدأت القوات المسلحة اليمنية بإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيَّرة على مدينة “إيلات” أَو بالتسمية الأصح “أم الرشراش” المحتلّة، وهو ما شكل مفاجئة للعدو والصديق، وتشكيك وسخرية واستهزاء من قبل المرتزِقة ودول العدوان، لكن استمرار القوات المسلحة في قصف “إيلات” وفق عملية تصاعدية جعل الكيان الصهيوني يستشعر خطورة الأمر، ويصف اليمن بأنها جبهة مؤثرة على سير عملياته العسكرية إلى جانب غزة ولبنان.

تفعيل ورقة باب المندب:

الخطاب الثاني للسيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي، والذي جاء بعد مرور أكثر من شهر من خطابه الأول الذي ألقاه في العاشر من أُكتوبر؛ أي بعد ثلاثة أَيَّـام من عملية “طُـوفان الأقصى”، كان قوياً، ومؤثراً، ومزلزلاً، لما اشتمل من كلمات وتهديدات، واتِّخاذ مواقفَ جديدة في المواقف المساندة لإخواننا في قطاع غزة ضد العربدة والتوحش الصهيوني.

وقال السيد القائد عبد الملك الحوثي: إنّ الاحتلال الإسرائيلي يعتمد في حركته في البحر الأحمر وباب المندب على التهريب والتمويه، ولم يجرؤ على أن يرفع العلم الإسرائيلي على سفنه، مؤكّـداً في كلمته بمناسبة يوم الشهيد أنّ “القوات المسلحة اليمنية ستظفر بسفن الاحتلال في البحر الأحمر، ولن نتردّد في استهدافها، وليعلمْ بهذا كُـلّ العالم”.

وأضاف: “عيوننا مفتوحة؛ مِن أجل الرصد الدائم والبحث عن أية سفينة إسرائيلية في البحر الأحمر، وباب المندب تحديداً، وما يحاذي المياه الإقليمية اليمنية”، مُشيراً إلى أنّ “سفن العدوّ تعتمد التهريب وتغلق أجهزة التعارف في البحر الأحمر، ومع ذلك لن يفلح ذلك، وسنبحث عن سفنه، ولن نتوانى عن استهدافها”، موضحاً أن “اعتماد العدوّ الإسرائيلي أُسلُـوب التهريب والتمويه في البحر الأحمر دليل على خوفه، وعلى الجدوى والتأثير لموقف اليمن”، لافتاً إلى أنه “في الوقت الذي يرفع العدوّ الأعلام الإسرائيلية في سفاراته في دول عربية، لا يجرؤ على رفع علمه على سفن تمر في البحر الأحمر”.

كان الخطاب مليئاً بالرسائل الهامة، لكننا سنقتصر على ما تناوله السيد القائد في موضوع السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر، وإشهار ورقة “باب المندب” التي لم يلجأ إليها على مدى 9 سنوات من العدوان والحصار الغاشم، وهي ورقة حساسة ومهمة، وسببت لليمن الكثير من المشاكل على امتداد سنوات متعاقبة عبر التاريخ.

الاستيلاء على “غالاكسي ليدر”:

جاءت الخطوة الأولى لتحذيرات السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي، لتشكل صفعة مدوية للعدو الإسرائيلي والأمريكي في البحر، حَيثُ تمكّنت القوات المسلحة اليمنية بعد مرور 4 أَيَّـام تقريبًا من خطاب السيد عبد الملك من الاستيلاء على السفينة الإسرائيلية “غالاكسي ليدر” في البحر الأحمر، في عملية بطولية ونوعية نفذتها القوات البحرية اليمنية.

العملية وبحسب بيان تلاه متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع، جاءت “تنفيذاً لتوجيهات السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي -يحفظه الله-، واستجابةً لمطالب أبناء شعبنا اليمني العظيم، وكلّ الأحرار من أبناء الأُمَّــة، وانطلاقاً من المسؤولية الدينية والإنسانية والأخلاقية تجاه الشعب الفلسطيني المظلوم وما يتعرض له من حصار ظالم واستمرار المجازر المروعة والبشعة من قبل العدوّ الإسرائيلي”.

وأوضح البيان أن قواتنا البحرية اقتادت السفينة الإسرائيلية إلى الساحل اليمني، مؤكّـداً التعامل مع طاقم السفينة الإسرائيلية وفقاً لتعاليم ديننا الإسلامي، مجدّدًا تحذيرَه لجميع السفن التابعة للعدو الإسرائيلي أَو التي تتعامل معه، بأنها سوف تصبح هدفاً مشروعاً لقواتنا المسلحة، مهيباً بكل الدول التي يعمل رعاياها في البحر الأحمر بالابتعاد عن أي عمل أَو نشاط مع السفن الإسرائيلية أَو السفن المملوكة لإسرائيليين.

ويعد الاستيلاء على السفينة “ليدر” مصداقاً لخطاب السيد عبد الملك الذي أكّـد بأننا “سنظفر” بالسفن الصهيونية في البحر الأحمر، وهو ما حدث بالفعل، وتحقّق على أرض الواقع، وأصبحت السفينة الراسية على ميناء الحديدة مزاراً للشعب اليمنيّ، ومبعث فخر ليس للشعب اليمني فحسب، وإنما للأُمَّـة العربية والإسلامية، حَيثُ لاقت إعجاباً وإشادةً كبيرة من قبل الشعوب العربية والإسلامية، لا سِـيَّـما في ظل الصمت المخزي للحكام العرب.

استهداف سفينتين في البحر الأحمر:

استبشر الجميع خيراً لجنوح العدوّ الإسرائيلي لهدنة لمدة أربعة أَيَّـام وإيقاف القصف المتوحش على قطاع غزة، والدخول في عملية تبادل للرهائن بوساطة مصرية قطرية، وخَاصَّةً أن الإعلان هذا جاء بعد يوم واحد من العملية البطولية للقوات البحرية اليمنية والاستيلاء على السفينَة “غالاكسي ليدر”.

وبعد انقضاء أسبوع تقريبًا على الهدنة عاود الاحتلال الإسرائيلي عملياته المتوحشة على قطاع غزة، مستهدفاً الحجر والبشر، والمستشفيات، وموغلاً في قتل المدنيين الأبرياء، باحثاً عن انتصار يحقّقه في معركته الدموية هذه، ومتكئاً على الدعم الأمريكي الكبير، وإدارة العجوز بايدن التي أعطته الضوء الأخضر للاستمرار في المعركة.

هنا كانت القوات المسلحة اليمنية في أعلى جاهزيتها لردع الكيان الصهيوني وإجباره على وقف عدوانه على غزة، فأعلنت استئناف عملياتها العسكرية ضد الكيان الصهيوني، وبعد ساعات فقط أعلنت القوات المسلحة اليمنية يوم 3 ديسمبر 2023م أنها نفذت عملية استهداف لسفينتينِ إسرائيليتينِ في بابِ المندب.

وأوضحت القوات المسلحة في بيانٍ صادرٍ عنها أنه “وتنفيذاً لتوجيهاتِ السيدِ القائدِ عبدِالملك بدرِالدين الحوثي واستجابةً لمطالبِ الشعب اليمني ولنداءاتِ أحرار الأُمَّــة العربيةِ والإسلاميةِ في الوقوفِ الكاملِ مع خياراتِ الشعبِ الفلسطينيِّ ومقاومتِه الأبيةِ، نفذتِ القواتُ البحريةُ في القواتِ المسلحةِ اليمنيةِ عمليةَ استهداف لسفينتينِ إسرائيليتينِ في بابِ المندب هما سفينة “يونِتي إكسبلورر” وسفينة “نمبر ناين”، حَيثُ تم استهداف السفينةِ الأولى بصاروخِ بحري والسفينةِ الثانيةِ بطائرةٍ مسيَّرةٍ بحرية”.

وأشَارَ البيان إلى أن عملية الاستهداف جاءت بعدَ رفضِ السفينتينِ الرسائلَ التحذيريةَ من القواتِ البحريةِ اليمنيةِ، وأكّـدت القواتِ المسلحة أنها مُستمرّةٌ في منعِ السفنِ الإسرائيليةِ من الملاحةِ في البحرينِ الأحمر والعربي حتى يتوقفَ العُدوانُ الإسرائيليُّ على الأشقاء الصامدين في قطاعِ غزة.

وجدّدت تحذيرَها لكافةِ السُّفُنِ الإسرائيليةِ أَو المرتبطةِ بإسرائيليين بِأنَّها سوفَ تصبحُ هدفاً مشروعاً في حالِ مخالفتِها لما جاءَ في هذا البيانِ والبياناتِ السابقةِ الصادرةِ عنِ القواتِ المسلحةِ اليمنية.

موقع بحري مميز:

وتأتي هذه العمليات للقوات المسلحة اليمنية ضد السفن الإسرائيلية من أهميّة موقع اليمن المطل على البحرين الأحمر والعربي، وإشرافه على مضيق باب المندب الذي يشرف على أهم الطرق الدولية التي تربط شرق العالم مع غربه، وهمزة وصل بين دول الشرق وأُورُوبا.

ويعد البحر الأحمر من أهم طرق المواصلات البحرية التي تربط بين قارات آسيا وأفريقيا وأُورُوبا، وله أهميّة كبرى في الاستراتيجية الإسرائيلية، فكل السفن التجارية والنفطية وغيرها التي تصل إلى ميناء إيلات جنوب فلسطين المحتلّة يمر عبر مضيق باب المندب مُرورًا بقناة السويس، ولهذا فَــإنَّ إغلاق الملاحة أمام السفن الإسرائيلية في البحر الأحمر يعني عمليًّا تعطيل وإيقاف ميناء “أم الرشراش” التي يطلق عليه الصهاينة “إيلات”، وهو ما حدث بالفعل، حَيثُ أكّـدت مصادر ملاحية صهيونية أن الميناء تعطل بالفعل بفعل الحصار اليمني المفروض على “إسرائيل”.

ولعل النقطة الأهم التي تثير قلقاً وحساسيةً لإسرائيل هو أن النفط الخليجي التي تعتمد عليه، لن يكون متاحاً لهذا الكيان في ظل إصرار القيادة اليمنية على منع السفن من التوجّـه نحو موانئه، ما يعني تعطل وتوقف المصانع والمرافق الحيوية داخل الكيان المحتلّ.

وبحسب وسائل إعلام العدوّ الإسرائيلي فَــإنَّ إغلاق باب المندب أمام السفن الإسرائيليَّةِ له الكثير من التداعيات، حَيثُ سيمكن اليمن من فرض حصار على “إسرائيل” وإلحاق أضرار جسيمة باقتصادها وأمنها؛ لأَنَّ حجم التجارة الإسرائيلية التي تمر عبر باب المندب تقدر بعشرات الملايين من الدولارات سنوياً.

وترى تلك الوسائل أن تحويل شركة الملاحة الإسرائيلية “زيم” طرق إبحارها من وإلى آسيا، ودوران سفنها حول أفريقيا لهذا الغرض “يعني أنه تم تمديد مسارات الإبحار لمدة 30 إلى 50 يوماً؛ الأمر الذي سيؤثِّرُ بشكل كبير على أسعار المنتجات في إسرائيل ومواعيد تسليمها، ما يمثل ضربة مباشرة للاقتصاد الإسرائيلي”، مؤكّـدة أن “التهديد الذي يواجه طريق التجارة في البحر الأحمر يمثل بالنسبة للكيان الصهيوني تهديداً اقتصاديًّا وأمنيًّا لا يطاق”.

المسيرة/أحمد داوود

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com